السبت 10 جمادى الأولى 1444 هـ :: 3 ديسمبر 2022 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب

(2) الإنترنت ما لها وما عليها


عناصر المادة
رواج مواقع الفرق الضالة على الإنترنت
أضرار الإنترنت ومفاسده الأخلاقية
أضرار الإنترنت المالية والجسدية
مقارنة بين أضرار الدش والإنترنت
وسائل الحماية من أضرار الإنترنت
وسائل الاستفادة من الإنترنت في خدمة الإسلام
التصدي لمواقع الانترنت التي تنشر الشرك والبدع والشبهات
نماذج رائعة لبعض المواقع الإسلامية الموجودة على شبكة الإنترنت
وجوب إقامة الحجة على الناس من خلال شبكة الإنترنت
نبذة عن بعض المواقع الإسلامية الموجودة على الإنترنت

الحمد لله رب العالمين الذي علم الإنسان مالم يعلم، وسبحان الذي سخر لنا ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة، وصلى الله وسلم على نبينا محمد معلم البشرية البشير والنذير والهادي إلى صراط الله وإلى طريق مستقيم.

وبعد:

رواج مواقع الفرق الضالة على الإنترنت

00:00:33

فإن موضوع شبكة العنكبوت التي يسمونها بالإنترنت من الموضوعات العصرية العجيبة.

الإنترنت وما أدراك ما الإنترنت!

المواقع السيئة كثيرة في هذه الشبكة، ومع الأسف لها رواج وإخراج فني ملون جذاب.

وكذلك ترتيب وفهرسة دقيقة وجيدة، ويترجمون بلغات كثيرة، فبعض مواقع الصوفية الباطنية المنحرفة تجد باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية، وغيرها.

ومن المواقع هذا الموقع الذي كتب فيه: القاديانية، باللغة البوسنية، "أحمدية بوسنيان هوم بيج".

وصفحة أخرى للحوار الإسلامي المسيحي، ودعوة التقارب بين الأديان، وهذه لها مواقع أيضاً.

وبالجملة فإنه لا يكاد يوجد فرقة كافرة أو ضالة على وجه الأرض إلا واتخذت من شبكة الإنترنت وسيلة لنشر أفكارها وعرضها، وتخريب عقائد الموحدين المسلمين، وإلقاء الشبهات، وبثها عبر هذه الشبكة.

هذه بعض الأضرار المتعلقة بالعقيدة.

أضرار الإنترنت ومفاسده الأخلاقية

00:02:11

فماذا عن الأضرار المتعلقة بالمفاسد الأخلاقية؟

 إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ  [النور: 19].

وكثير من المواقع الموجودة في شبكة الإنترنت تهدف إلى إشاعة الفاحشة.

ولها رواج عظيم، بل إن أكثر المواقع الموجودة في شبكة الإنترنت رواجاً وشعبية هي المواقع الجنسية!

هذه المواقع تنشر الصور الفاضحة والشذوذ بأنواعه!

هذه المواقع كل ما هو قذر تبرزه!

ويمكن عن طريق بعض محركات البحث أن تتوصل إلى إحصائيات عن شعبية هذه المواقع!

وقد نشرت شبكة yahoo.com وهي أشهر محرك بحث موجود الآن في الإنترنت، وأغلاها ثمناً في الأسهم، ويوجد في إحصائياتهم: أن أول كلمة في العالم يكتبها الباحثون، وأكثر كلمة شعبية يبحث عنها الناس في الأرض في الشبكة، هي كلمة: Sex "الجنس"!

ثم بعد ذلك تأتي مفردات وكلمات أخرى سيئة ومسفة جداً!

وهذه المواقع قد قامت دراسات عنها، ومحركات البحث تعمل دراسات حول المواقع المختلفة وأنواعها وتصنيفها، فمن التصنيف الذي ذكروا: مواقع للشذوذ والزنا بأنواع مختلفة!

وكذلك ذكروا في تصنيف المواقع الجنسية: مواقع لإتيان البهائم! وبالذات الكلب والحمار والقرد والخنزير!

هذه الأربعة الدواب التي عليها تقوم مواقع الجنس مع الحيوان! أو مع البهائم والدواب! ما يعرف ب animals sex.

والملاحظ -أيها الإخوة-: أن هذه الحيوانات أو الدواب الأربع "الكلب والحمار والقرد والخنزير" هي ذكرها على سبيل الذم، ذكر الله بها أقواماً على سبيل الذم تشبيهاً ومسخاً، كما قال : فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ  [الأعراف: 176]، وقوله : كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا [الجمعة: 5]، وقوله سبحانه: وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ [المائدة: 60].

وقد حدثنا بعض الإخوان: أن المشتغلين بمنع المواقع السيئة قد وجدوا الأشياء القذرة مواقع للفاحشة لكبار السن مصورين عراة! رغم أن هذه المناظر مقرفة، ولكن هذا بعض ما هو موجود.

وهناك أيضاً أفلام وصور موجودة ومبثوثة! وهذه الفواحش هي مطلب كثير من الناس!

وهذه الصور والدعوة للانحلال! وفي بعض مواقع الاتصال! يتصل الشخص ليتكلم ويواعد ويسمع الكلام الفاحش البذيء!

هذه المواقع التي يبحث عنها كثير من الناس، حتى أنه ذكر لي أحد الذين يعملون في شركات توفير الخدمة: أن عدداً من الشباب الذين يأتون للاشتراك قبل أن يدفع النقود يسأل هل يمكن الوصول إلى المواقع الإباحية؟! هل يمكن الدخول عليها؟!

وبعضهم يقول: هل يمكن الدخول إلى مواقع الأغاني؟! هل يمكن الدخول على صفحة ... فرقة الفتيات المشهورة التي تبث هذا الغناء الفاحش والمحرم والموسيقى التي حرمتها الشريعة؟!

وبعضهم يشترك ثلاثة شهور للتجربة ليرى هل ما سيدفع من النقود يسوى أم لا؟! بزعمه!

إن هذه القضية -أيها الإخوة- جد خطيرة؛ لأنه يمكن تسجيل وتحميل كافة الأشياء الموجودة من هذه القاذورات والأوساخ على الحاسوب الشخصي.

ثم يمكن أن يأخذها أي شاب من هؤلاء، بعد حفظها في ديسك أو بأي وسيلة من وسائل حفظ الملفات، سواء كانت ملفات أفلام أو صور، فينشرها بحيث يمكن أن يتبادلها طلاب المدارس، وتفاجأ بأن ولدك يحمل ديسكا من الديسكات كل واحد يتباهى بمختاراته بين الطلاب!

ثم يرسل هؤلاء الفسقة والفاسقات هذه الأشياء عبر البريد الإلكتروني (الإيميل)!

ويمكن أيضاً أن يحدث من الأضرار الأخلاقية تبادل الصور والكلمات البذيئة بين الفسقة والفاسقات!

ويمكن أن تهتك كثير من الأستار والأسرار والعورات بتسجيل وتصوير بعض هذه الأشياء وإرسالها!

والذين لديهم خبرة في الأجهزة من هؤلاء الفسقة يمكن أن يشفروا ما يرسلونه بحيث لا يرى الأب أو ولي الأمر في البيت شيئاً من هذا!

وكذلك فإن تقريب الفاحشة للناس وتسهيل الحصول على موادها لا شك أنه يدمر أخلاق شبابنا، ويوقعهم في الفواحش!

وهناك 90% من الشباب الذين سئلوا بالإحصائيات يتحدثون مع الجنس الآخر، فالاتصالات والتعارف المشبوه والمحرم قائم عبر هذه الشبكة!

80% من الداخلين في أمريكا على مواقع الجنس، و90% حسب الإحصائيات من الشباب في مصر إلى مواقع الجنس.

وكذلك فإن بعض المواقع تحتوي على مواد نافعة مخلوطة بأشياء عارية! حتى لا يظن بعض الناس أن هذه المواقع المفيدة خالية من المحرمات، بل إن المحرمات ممتزجة فيها!

ووصل الأمر إلى أن بعض القراصنة في عالم الحساب قد استطاعوا اختراق بعض مواقع المجلات والجرائد المشهورة، ووضعوا صوراً عارية عليها كما فعلوا في صفحة New Yorks Times.

وكذلك فإن الأغاني بأنواعها تنتجها الشركات العالمية، وهي في سباق لنشرها وترويجها عبر الشبكة وبيع أسطوانات الأغاني عبر الشبكة!

وربما ترى الولد واضعاً السماعات على أذنيه تظنه يدرس، وإذا به يتابع ما يسمعه من خلال هذه الشبكة!

وكذلك من الأضرار والمحرمات الأخلاقية: قضية القذف! وقد حدثت حالات من هذا، وتوزيع القذف عبر البريد الإلكتروني!

ثم هذا أمر كيف يتوب منه؟ وكيف يصحح ما نشره؟!

ومسألة التخاطب نيوز جروب أو الشاتينج فيها أضرار أخلاقية عظيمة.

أضرار الإنترنت المالية والجسدية

00:10:13

وبالإضافة إلى ذلك فإن هناك أضرار مالية، وأضرار جسدية.

فأما بالنسبة للأضرار الجسدية، فهي تتمثل في الدعاية للمشروبات كالخمر والمخدرات على الشبكة!

ووجد بالدراسة أن 62% من إعلانات منتوجات المشروبات الخمرية على الإنترنت جذابة للأطفال!

وكذلك من الأضرار الجسدية: الانتحار والدعوة إليه، وهذه صفحة من الصفحات التي تدعو إلى الانتحار وتشرحه بالتفصيل!

وشعار هذه الصفحة: المسدس وشفرة وحبل مشنقة!

وعنوان الصفحة Killyourself.com اقتل نفسك!

وكذلك هذه صفحة أخرى تقول: خمسة عشر طريقة رائعة لقتل النفس والانتحار!

ويذكرون قتل بواسطة ربط العنق بحبل طويل وسيارة مكشوفة تسير بسرعة كبيرة!

وكذلك إلقاء النفس، وأنواع السموم التي يقتل بها الشخص نفسه، وما هي العقارات التي إذا أخذ منها كميات كبيرة يقتل نفسه! والقتل بالمسدس! وبالسكين! وإلقاء من شاهق! ونحو ذلك، يدلون بالتفصيل على كيفية قتل النفس.

وبعض هذه المواقع تخاطب الأشخاص مباشرة فيتحكم شخص أو المسؤول في هذا الموقع بالمتصلين ويقودهم إلى الانتحار خطوة خطوة، وقد قتل أحد الأولاد نفسه من خلال شخص خبيث يوجهه عن طريق محادثة حية في الشاتينج في أحد المواقع التي دخل عليها!

وقد نشر من قريب في طوكيو خبراً بثته وكالة "رويترز" في امرأة أو أكثر قتلت عن طريق سبع شحنات من أقراص أرسلت من خلال أحد المواقع في الإنترنت التي توفر خدمة الانتحار!

ويذكرون من شروط الانتحار ألا يخبر الشخص بمراده قبل أن ينتحر حتى لا تفشل الخطة، وأن يكتب خطاباً يوضح فيه لماذا انتحر بجانبه عند قتل نفسه! ونحو ذلك من التوجيهات الخطيرة والضارة!

ويزينون ذلك: إذا أردت السعادة الأبدية! إذا أردت أن تضع حدا للشقاء والتعاسة التي تشعر بها في هذه الدنيا! إلى آخره فعليك أن تتبع الخطوات التالية حتى تصل إلى قضية إزهاق الروح وقتل النفس!

من الأضرار أيضاً: أضرار مالية، والأضرار المالية هذه تتمثل في عدة أشياء، ومن ذلك: السرقة من الأرصدة عبر اختلاس رقم بطاقة الفيزا وكلمة السر!

وهذا الاختلاس يتم بطريقة تشبه التصنت على الهاتف ببرامج معينة تسمى.... ، من قبل أشخاص، يقومون باعتراض المكالمات عبر الشبكة أو الرسائل عبر الشبكة التي بها رقم بطاقة الفيزا، أو التي فيها كلمة السر، وكما يضع الطبيب سماعة، ويعرف ماذا يدور في الداخل يمكن عن طريق هذه البرامج معرفة ماذا يوجد في هذه الرسائل، ويفعلون مثل ما يفعل الشخص الذي يستعمل "كانر" بالمكالمات الهاتفية، وكاشف الموجات وملتقط الموجات، فيأخذون أرقام الفيزا ويسرقون من أرصدة أصحابها!

ولذلك فإن الاهتمام بحماية المعلومات صناعة كبيرة تقوم عليها شركات، ومن ضمن برامج التشفير المشهورة ... التي تدخل في احتمالات أرقام هائلة وفلكية، وتحول حروف وأرقام رسالتك إلى رموز مبنية على معادلة رياضية، لا يمكن فكها إلا بنفس المعادلة الموجودة عند الطرف الآخر.

وظهر في المقابل برامج فك التشفير، كما أن هناك برامج تشفير، ظهر برامج فك التشفير.

وينتهكون القاعدة الشرعية: "لا تجسسوا"، و "لا ضرر ولا ضرار"، ويلحقون الأضرار بالناس.

ولذلك إذا أراد الشخص أن يدفع عن طريق الفيزا فإن عليه ألا يضع في حساب الفيزا إلا مبلغاً معيناً من المال على قدر الحاجة، حتى لا يتعرض للسرقة.

وهناك من الأضرار انتهاك السرية والخصوصية، فإذا زرت بعض المواقع خصوصاً بعض الشركات الكبيرة فإنها تضع ما يسمى بالكوكيز، الحلويات، وهي ملفات يكتبها على جهازك وينقلها إليك إذا دخلت إلى ذلك الموقع يحمل ملفات خفية، أو أحيانا يستأذن في تحميله، وهذا الملف الذي ينزل عندك في الجهاز يمكن أن يقرأ ما على الذاكرة الصلبة، ويفتح نافذة إلى ما يوجد عندك من المعلومات، وبعض الأشخاص دخلوا إلى بعض المواقع فوجدوا أن أجهزتهم تعمل وهم لم يبحثوا في كلمة ولم يطلبوا شيئاً، وإنما دخل الموقع ووجد أن النور الذي في جهازه يعمل دليلاً على وجود عمليات تتم، مع أنه لا يقوم بأي عملية، وما ذلك إلا لأجل هذه الانتهاكات بهذه البرامج التي تنزل خفية لمسح أو معرفة ماذا يوجد في حاسب الشخص الخاص.

وهذه العملية ما تسمى .... لمقاومة محاولة الاتصال دون تعريف، لمقاومة محاولات الاختراق.

وكذلك الذين يشتركون في البريد الإلكتروني كالهوتميل التابع لشركة مايكروسوفت لا شك أن هذا البريد الإلكتروني مركزه تحت أيدي هؤلاء، يمكن أن يقرؤوا فيه كل شيء، أو أنهم يتتبعون الرسائل التي تحوي كلمة معينة.

ولذلك فلا يظن الظان أن الرسائل التي يرسلها بمنأى عن العابثين، أو الذين يريدون معرفة ماذا يوجد بها، والعفاريت من الإنس والشياطين الذين يدلونهم على الأفكار كثر، وكثر جداً.

إن وجود عوامل التخزين والطباعة المباشرة قد ساعدت في انتشار كثير من الفساد ونقل الملفات المحتوية على الأضرار.

من الأضرار أيضاً: الإدمان على الإنترنت، وإضاعة الوقت، وهذا أسوأ من التلفزيون بمراحل.

وهناك أناس ربما جلسوا أمام الشبكة عشر ساعات فأكثر، حتى صارت هناك عيادات نفسية لمعالجة آثار الإدمان على الإنترنت.

وبعض الناس ربما يتساهل في أضرار هذه الشبكة.

مقارنة بين أضرار الدش والإنترنت

00:00:00

وإذا أردنا أن نعقد مقارنة بين أضرار الدش والإنترنت سنرى فوارق:

فمن ذلك: أن عدد القنوات الفضائية محدودة، الدش قد يأتي بمائة وخمسين، مائتي قناة، والإنترنت تفتح على مئات الآلاف القنوات والمواقع.

في التلفزيون لا تستطيع التخاطب المباشر إلا في برامج معينة بحدود ضيقة التي تفتح المجال لهذا.

التخاطب المباشر عن طريق الإنترنت ميسور، وممكن جداً.

إذا اندمج الكمبيوتر والإنترنت مع التلفزيون والإذاعة والراديو فسيكون الشر كله مجتمعاً في جهاز واحد.

التلفزيون يؤثر في الطبقات العامة أكثر.

الإنترنت سيكون تأثيره في الطبقات المثقفة أكثر.

إحصائية شركة "دنفوسك" تذكر بأن أكثر من 40% من المراهقين في أمريكا قد زادت مشاهدتهم للإنترنت على حساب التلفزيون.

إذاً، هناك الآن انتقال من مشاهدة التلفزيون إلى الإنترنت.

وسائل الحماية من أضرار الإنترنت

00:19:00

وإذا أردنا أن ندخل في قضية وسائل الحماية، ما دمنا قد عرفنا الأضرار فما هي وسائل الحماية؟ هل هناك وسائل للوقاية من هذه الأخطار التي تشمل حتى الأخطار المنهجية من جهة أنك لا تدري عن صحة المعلومات التي تكتب وتنشر؛ لأن كلاً يمكن أن يكتب ما يشاء، وكل من هب ودب يمكن أن يعلق بما يشاء، وهكذا..

فحتى الأضرار المنهجية موجودة.

مسألة الحماية الخرق فيها قد اتسع على الراقع.

وبالرغم مما يقال من وجود وسائل الحماية إلى أنه لا شيء مضمون 100%.

هناك برامج تصفية تمنع الدخول في المواقع القذرة.

هناك حواجز وقائية أو نظام وقائي أو الحائط الواقي؛ لأن العرب لم يتفقوا بعد على ترجمة موحدة كما هي العادة في كثير من الأشياء.

الحائط الواقي أو الجدار fire wall الذي يسمونه بالإنجليزية هكذا.

هناك برامج قوية في هذا الجانب، وتركب في مصدر الإنترنت الموجود في البلد لمنع الدخول إلى مواقع معينة.

وهناك طريقتان ما يعرف بالقائمة السوداء والقائمة البيضاء.

فكرة القائمة السوداء أن برنامج الحماية يغذى بأسماء المواقع الممنوعة بحيث إذا أراد الشخص أن يدخل يرده هذا البرنامج ويمنعه من الدخول، ويظهر له على هذا الشاشة أن هذا الموقع ممنوع الدخول إليه، وبقية المواقع مسموح بها.

النوع الثاني: القائمة البيضاء، أو المسموح بها، يذكر أسماء مواقع معينة يتيح لك الدخول إليها، وكل المواقع الأخرى ممنوعة، فهو بعكس الفكرة الأولى.

هذه الفكرة مضمونة من جهة أنها تختار مواقع معينة للدخول، ولكن ذلك لا يعجب أكثر الناس؛ لأنهم يريدون الدخول إلى كل شيء، ويعتبرون أن وجود شبكة إنترنت بهذه الصفات هي لعبة وليست إنترنت في الحقيقة وإنما هو مجرد تقييد. ولذلك المشهور الآن في طريقة الحماية والمنع تغذية الموقع الرئيسي الذي يصل الأشخاص بالشبكة الدولية العالمية تغذيتها بأسماء المواقع الممنوعة، فلا يستطيع أن يدخل إليها.

ولكن هذه الطريقة من المحاذير فيها والخروق: أن المواقع السيئة تغير أسماءها باستمرار.

ثانياً: تفتح مواقع جديدة إلى أن يتم اكتشافها وتصنيفها في القائمة الممنوعة سيكون قد دخل من دخل إليها.

وهناك بعض برامج الحماية رديئة فهي تبحث فقط بالكلمات في العنوان الرئيسي للصفحة، إذا كان تحتوي على كلمة سيئة مثل: إس إيه إكس، أو جاي، ونحو ذلك من الألفاظ الجنسية على سبيل المثال، إذا نحن نتكلم على منع المواقع الجنسية فيمنع، ولكن إذا كان اسم الموقع ليس جنسياً كما لو سمى إنسان موقع الورود مثلاً فإنها لا تمنعه.

وهناك برامج دقيقة تصنف جميع كلمات الموقع والبرنامج يحتوي على قائمة كلمات إذا وجدت في الموقع من الداخل حتى في صفحات الموقع الداخلية فإنها تكتشفها وتصنف هذه الموقع في قائمة الممنوعات.

ولكن -كما قلنا- ما يوجد شيء لضمان المنع 100%

كل برامج الحماية فيها قصور بوجه من الوجوه.

وهناك برامج حماية يمكن أن تجعل على جهاز الحاسب الشخصي في البيت، بحيث أن الأب يتحكم نوعاً ما في المواقع التي يدخل إليها الأولاد.

ولكن -كما قلت- هذا شيء يحتاج إلى معرفة فنية من جهة الأب، وهو أمر يفتقده كثير من الآباء، بل إن الأبناء اليوم مستوى معلوماتهم في الجهاز، الحاسب وتقنياته يفوق الآباء بكثير.

ولذلك في الغالب ستفشل فكرة المنع من قبل الأب.

هؤلاء الأولاد العفاريت يحسنون التحايل والتشفير والدخول، ونحو ذلك.

فبالتالي ستكون خطة المنع الأسرية أو البيتية ناقصة أو قاصرة جداً أو غير ممكنة بالنسبة للأب العامي الذي لا يتقن الكمبيوتر كما هو حال أكثر الآباء.

وفي المتصفحات برامج التصفح يوجد إمكانية لإغلاق الصور إذا أراد الشخص أن يدخل إلى أي موقع، ويخشى أن تظهر له صور سيئة، يمكنه أن يغلق الصور من خلال إمكانية إغلاق الصور أو منع الصور، فلا ينزل إلا الكلام، والصور لا تنزل، هذه إذا كان هناك أحد الباحثين يبحث ويدخل ويخشى من أشياء يمكن أن يلجأ إلى هذه الطريقة في منع نزول الصور أثناء الاتصال بالشبكة.

وسائل الاستفادة من الإنترنت في خدمة الإسلام

00:25:14

ننتقل الآن إلى الموضوع الذي سبق الوعد به في الاستفادة من الإنترنت في خدمة الإسلام.

هذا الموضوع الحساس والحيوي -أيها الإخوة- والكبير جداً ينبغي أن يعمل حسابه.

هذه الشبكة كما قال لي شيخنا الشيخ عبد الرحمن البراك -نفع الله به وحفظه-: أنها وسيلة عظيمة لإقامة حجة الله على خلقه.

نحن مطالبون بإقامة الحجة على الناس، وأن ندعوا إلى الله : كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ  [آل عمران: 110]؛ لأننا نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر ونؤمن بالله.

وأننا مطالبون بالدعوة إلى الله: ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ  [النحل: 125].

ونحن شهداء لله على خلقه، ومطالبون بإقامة حجته على عباده، والله يحب ويريد أن تقوم الحجة على الناس.

فهذه الشبكة وسيلة عظيمة:

لإقامة الحجة على الناس.

التعريف بدين الإسلام.

الإجابة على الأسئلة التي يكثر طرحها، وخصوصا من الكفار، بما يعرف .....

قصص إسلام الكفار.

إدخال القرآن كتابة وصوتاً.

إدخال كتب الحديث، إدخال كتب العلم.

وإدخال الأشرطة الإسلامية.

وبرامج الملخص الفقهي موجود بأكمله وحلقاته مسجلة من إذاعة القرآن الكريم مضغوطة في بعض المواقع الإسلامية.

الرد على الشبهات.

ربط العلماء بالشبكة، بحيث يكون هناك واسطة من الناس الخيرين الطيبين من أهل الخبرة بالحاسب والشبكات والإنترنت يعملون واسطة بين العلماء وبين الناس الذين سيقرؤون كلامهم في هذه الشبكة للإجابة الفورية، أو بعد وقت عن الأسئلة، والرد على الفتاوى، والمساهمة في إيجاد حلول للمشكلات الاجتماعية والنفسية للبشر.

إدخال الأبحاث الإسلامية النافعة.

كل هذا مما يمكن أن نقوم به في خدمة الإسلام عبر هذه الشبكة.

تقديم الخدمة للجاليات الإسلامية، أوقات الصلوات، اتجاه القبلة في العالم، أماكن الذبح الحلال في المدن المختلفة، تصميم الحجاب الإسلامي، أماكن وجوده وبيعه.

الدفاع عن قضايا المسلمين ونصرة المستضعفين.

ذكر أخبار المسلمين مثل بعض أخبار مسلمي كوسوفو التي لا تنشرها وسائل الإعلام، ووكالة الأنباء التي يسيطر عليها اليهود والنصارى، هناك من قام بنشر أخبارهم وتفصيلات أحوالهم.

كذلك المكتبات التي تبيع الكتب الإسلامية والأشرطة أو تطلبها مجاناً، هناك بعض المواقع الإسلامية فعلت هذا.

قصص الأطفال، الألعاب المباحة للأطفال.

إنشاء مجلة أسرية للأسرة المسلمة.

وهناك مواقع لتفسير الأحلام لا ندري عن موثوقيتها.

الدلالة على الأزواج والزوجات، وللباحث عن زوجة أو زوج بذكر معلومات في حدود الشرع، هذا موجود ولله الحمد على شبكة الإنترنت الآن.

استفادة الباحثين والخطباء والمؤلفين من هذه الشبكة.

وقد استفدنا على سبيل المثال في خطبة عن الانتحار من إحصائيات في هذه الشبكة ومعلومات.

كذلك في خطبة عن قوله تعالى:  ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ  [الروم: 41].

وقوله تعالى: وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ  [الرعد: 31].

استفدنا في شرح هذه الآية من الشبكة وإحصائيات عن الزلازل وحوادث الطائرات والقطارات والانهيارات، في شرح قوله تعالى: وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِّن دَارِهِمْ  أي بسبب تكذيبهم لا تزال القوارع تصيبهم في الدنيا، أو تصيب من حولهم ليتعظوا ويعتبروا؛ كما قال تعالى: وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُم مِّنَ الْقُرَى وَصَرَّفْنَا الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الأحقاف: 27].

وقال أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ [الأنبياء: 44].

وقال عكرمة في رواية عن ابن عباس: قَارِعَةٌ أي نكبة، كما ذكر ابن كثير -رحمه الله- في التفسير.

استفدنا في هذه الشبكة في معلومات لشرح هذه الآية.

استفدنا من معلومات عن الأمراض في شرح قوله ﷺ: لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا [رواه ابن ماجه: والحاكم: وصححه الألباني].

في الشبكة معلومات عن طواعين غريبة كفيروس إيبولا، بالإضافة عن معلومات عن مرض الإيدز.

نستفيد من بعضها اعترافات الكفار في إقناع الناس بأمور شرعية كما تنشره بعض مراكز الأبحاث لديهم عن أضرار الكحول مثلاً أو المخدرات.

ومن العجيب: أنني وجدت في بعض المواقع التي يشرف عليها المورمون، وهي طائفة من النصارى تهتم ببعض الأخلاقيات، علاجات جيدة لمشكلة العادة السرية يمكن الاستفادة منها أيضاً.

الاحتساب في الرد على أعداء الإسلام والتصدي لهم باستخدام قنوات المناظرة والمحاورة في نيوزجروبس.

ولكن -أيها الإخوة- يشترط في المحاور المتصدر للردود أن يكون ذا علم صحيح وشرعي جيد، وأن يكون هناك من يترجم له ترجمة دقيقة، وأن يفهم حال القوم المحاورين من الكفرة، ولغة الخطاب الذي يؤثر فيهم.

وهذا الاحتساب من الواجب العظيم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وقد مر معنا الحجم الكبير للباطل المنشور والموجود، ونحن على يقين بأن الله متم نوره ولو كره الكافرون.

التصدي لمواقع الانترنت التي تنشر الشرك والبدع والشبهات

00:31:42

والذي نحتاجه هو القيام بالتصدي لهؤلاء والاحتساب لتفنيد باطلهم، وإزالة الشبهات.

وهناك في بعض مواقع الأخبار تنشر مواقع العامة شبهة في بعض اليهود المتخصصين في إثارة الشبهات في نساء النبي ﷺ، والقراءات السبع، وغيرها.

وبعض المسلمين يردون لكن مع الأسف يردون بجهل أو بأشياء غير مقنعة.

وبعضهم يرد بردود جيدة.

في الحقيقة أن من أوائل من قام بالتصدي لهذه الأشياء وذكرها: الطلبة المسلمون الذين يقيمون في الخارج، هم من أوائل من أدخل الصفحات الإسلامية، وقام بواجب الاحتساب الذي ينقصه الكثير والكثير جداً على هذه الشبكة.

والمطلوب الآن من كل من لديه علم أو جهد أو فن في هذا الحاسب والاتصال: أن يقوم بالواجب لله في نشر الخير والدين، والدفاع عن حوزة الدين، وتفنيد الكفر والشرك، والرد على الشبهات.

إننا نحتاج حقاً إلى دعاة واعين، وطلبة علم من النبهاء الذين يوصلون للناس كلام العلماء، والذين يحسنون الأسلوب في الرد.

نماذج رائعة لبعض المواقع الإسلامية الموجودة على شبكة الإنترنت

00:33:14

إن هناك من الأخيار من أقاموا مواقع تتعلق بالدعوة إلى الله، وبعضها تتعلق بدعوة الكفار خصيصاً، وبعضها تتعلق بدعوة المسلمين الذين ضاعوا في بلاد الغرب.

هذا نموذج لأحد هذه الصفحات التي تقدم خدمات؛ تعلن عن مواقع إسلامية جيدة، وكيف تدخل إليها، وهذه كثير ولله الحمد في المواقع الإسلامية أنه يعلن بعضها عن بعض، كما يعلن الكفار وأهل البدعة عن بعضهم بعضاً.

وكذلك هناك خدمات تقدم عبر الصفحات الإسلامية غير مسألة نشر العلم.

هناك موقع آخر ونموذج من النماذج الذي يقدم معلومات كثيرة شرعية بلغات مختلفة من الإندونيسية والماليزية والسواحلية، وغيرها، وفيها ركن للصوتيات، وركن للفتاوى، والأسئلة، وركن للغات المختلفة، وركن للمرأة المسلمة، وركن للطفل المسلم.

وكذلك ما يتعلق بالصلاة واتجاه القبلة، والمواضيع الدورية في الأعياد والصيام، وعشر ذي الحجة، ونحو ذلك، وعناوين المكتبات الإسلامية الموجودة، ووسائل الاتصال بالمسلمين في المراكز الإسلامية، مواعيد المحاضرات والمخيمات الإسلامية الموجودة في الخارج.

وهناك بعض الصفحات التي تهتم بالإجابة على الأسئلة.

وإن فتح المجال قد أدى إلى نتائج عجيبة؛ فمثلا هناك من الكفار من يسأل أسئلة جادة عن الإسلام.

أحد اليهود يريد تفسيراً موثوقاً للقرآن الكريم.

وأحد النصارى يسأل عن ما هي نقطة الانطلاق للدخول في هذا الدين؟

وهذه أيضاً امرأة أخرى تسأل: أنها تريد الدخول في الدين لكن تخشى على أمها المريضة إذا سمعت الخبر؟

وهذا رجل أعمى يقول: أن لديه كلباً يقوده مدرب على قيادة العميان يريد الدخول في الإسلام، لكن يخشى على نفسه إذا دخل مسجداً أو مركزا إسلامياً أن يطرده المسلمون، فماذا يفعل؟

وهذه امرأة تقول: أنها تريد الدخول في الإسلام وهي وحيدة في بلدها، فإلى من تتجه وليس هناك مركز إسلامي؟

وآخر يقول: إن له صديقة وأولاد بالحرام، ويريد الآن التوبة من كل شيء، فماذا يفعل؟

وهذا يقول: يريد الإسلام ولا يعرف اللغة العربية فماذا يقول؟ وكيف يصلي؟

وهذا سؤال عجيب من شخص يقول في المعلومات التي أوردها عن نفسه في السؤال: أنه ذكر اسمه هيدرو ديلوفنتيه، وعمره خمسة وثلاثين سنة من كولومبيا، مشغل، وأمام خانة الدين كتب: لا دين، ويقول في سؤاله: هل يجوز في الإسلام استعمال المخدرات وأنه في كولومبيا 70% من السكان يستعملونها، وإذا دخل في الدين هل يجب عليه أن يتوقف عن استعمال المخدرات؟

ومثل هذه الأسئلة قد تبدو لبعضنا أسئلة ساذجة وبسيطة، بالنسبة لهؤلاء أسئلة كبيرة.

هذه فتاة صغيرة تريد الإسلام.

وهذه امرأة تريد الإسلام وزوجها رافض.

وهذا الشخص يريد الإسلام ويسأل عن الختان وهل يجب عليه أن يغير اسمه أم لا؟

بل إن من العجائب: أن بعض الكفار يسألون أسئلة دقيقة، فهذه امرأة نصرانية تقول: أنها تريد أن تقرأ ترجمة للقرآن، وأن لديها ترجمة بلغة قومها، وأنها قد قرأت في الصفحة أو الموقع هذا الإسلامي الذي يعنى بالإجابة عن الأسئلة: أن الكافر لا يجوز له مس المصحف، غير المسلم لا يجوز له مس المصحف، فتسأل: هل يجوز لها أن تمس الترجمة؟ وأنها تعتقد أن الترجمة ليست مصحفاً، وأنها يمكن أن تمسها وهي حائض فهل هذا الاستنتاج صحيح؟

ولما كان الجواب بأنه استنتاج صحيح يدل على صفاء عقلها وجودة ذهنها، وأن إسلامها قد يكون قريباً، بعد فترة من الزمن أرسلت تقول: بأنها قد دخلت في الإسلام فعلاً، وأنها تريد أن يشاطرها بعض المسلمين هذا الخبر.

وهناك أيضاً من الكفار من يسأل: ماذا يقول لمسلم إذا أراد أن يعزيه؟ وماذا يهديه إذا خرج من السجن مثلاً؟ وهل التبول أمام المسلمين يجرح شعورهم إذا حصل في الحمامات التي فيها مراحيض مكشوفة، يبال فيها على الواقف كما يفعل أولئك البهائم في بلاد الغرب؟

أشياء تدل على أن المجال مفتوح، وواسع جداً للدعوة، وأنه بمجرد رفع الشعار وعرض ما لدينا سيكون هناك إقبال كثير من غير المسلمين.

وجوب إقامة الحجة على الناس من خلال شبكة الإنترنت

00:39:30

وهذه تجارب واقعية، لا أقولها من فراغ، وإنما من خلال ممارسة: أنه يجب علينا أن نقوم لله بالحجة، وأن الله سيسألنا عن هذه الإمكانات المتاحة، ماذا فعلنا من أجل استخدامها في نصرة دينه؟

وقال الله عن القرآن:  وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا  [الفرقان: 52]، وقال عنه:  وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ  [الزخرف: 44] فسنسأل عن هذا القرآن ماذا فعلنا من أجله؟

وإن الإنسان المسلم ليفتخر حقاً عندما يرى بعض المواقع الإسلامية فيها تسجيلات للقرآن الكريم، وترجمات، وهذا أحد المواقع الذي ترى فيه على سبيل المثال تسجيلات لا تظن أن هذا من شريط تسجيل في الداخل: بسم الله الرحمن الرحيم،  قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ  [المؤمنون: 1 - 8].

هذا مثال عن تسجيل في بعض المواقع في الإنترنت، وليس من خلال شريط تسجيل، وإنما من موقع من المواقع.

وأيضا قراءات الحرم المكي والنبوي منشورة يمكن إسماع كلام الله لكل كافر: {فأجره حتى يسمع كلام الله}.

وإذاً، يمكن إسماع كلام الله، وأن يترجم معنى كلام الله لأولئك الكفار.

وإذا كان أهل الباطل ينشرون باطلهم بهذه الكثافة فما بالنا نحن أهل الحق نسكت؟ وإذا كان حتى هؤلاء الصوفية ينشرون في الموالد بدعاً وكلاماً في تأييده فما بال أهل التوحيد والسنة يحصل لديهم تقاعس ونقصان في الهمة؟

وكل إنسان سيحاسبه الله بحسب ما آتاه من الطاقات والإمكانات.

نبذة عن بعض المواقع الإسلامية الموجودة على الإنترنت

00:42:27

هذه نبذة عن بعض المصادر الإسلامية الموجودة: ترجمة معاني القرآن باللغات اللاتينية، التلاوة، إمكان البحث بالكلمة في القرآن والحديث.

وبعض المواقع الفقهية، ترجمة معاني القرآن بالهولندية والإنجليزية، الفرنسية، الألمانية، الإسبانية، والماليزية، كل هذه المواقع تحتوي على هذا الأمر.

ومواقع خاصة بالحديث البخاري ومسلم، أبو داود، مالك، وغيرهم.

في الحديث القدسي.

الصفحات الإسلامية باللغة الدنماركية، الفرنسية، الإندونيسية، الإيطالية، البوسنية، لغة الملايو، البرتغالية، السويدية.

هناك من المسلمين من أنشأ مواقع معادية للبهائية، مواقع معادية للقاديانية.

جنازتهم وإماتة مذهبهم بالرد عليه.

وحتى الخطوط العربية هناك مواقع لها، والعمارة الإسلامية، والجامعات الإسلامية، والانتساب إليها والدراسة عبرها عن طريقة شبكة الإنترنت.

وبذلك نكون قد أتينا على نهاية هذا العرض لشبكة الإنترنت الأضرار والفوائد.

ونسأل الله  أن يعلمنا ما ينفعنا، وينفعنا بما علمنا، وأن يجعلنا ممن نصر بهم دينه، وأحيا بهم سنة نبيه ﷺ.

والله تعالى أعلم.