الخميس 24 ربيع الأوّل 1441 هـ :: 21 نوفمبر 2019 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب والفيس بوك وتويتر وبرنامج مكسلر

آداب الاستفتاء


عناصر المادة
الخطبة الأولى
أهمية سؤال أهل العلم
أدب السؤال
الخطبة الثانية
الخطبة الأولى
00:00:05

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:

أهمية سؤال أهل العلم
00:00:30

فإن الله سبحانه وتعالى قد جعل علينا أمانات، ومن هذه الأمانات أن نعبده سبحانه وتعالى، وأن نتقرب إليه على حسب ما أنزل إلينا، وأوحى إلى نبيه ﷺ.

ومن ذلك سؤال أهل العلم لمعرفة الجواب على الوقائع التي تحصل للإنسان المسلم في حياته وما أكثرها، في أمور تتعلق بالعبادات، في علاقته مع ربه، وأمور تتعلق بالمعاملات في علاقته مع الآخرين، بل في أمور تتعلق بعلاقته مع نفسه، حتى في مسائل تتعلق بقضاء الحاجة.

وقد قال عز وجل: فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ سورة النحل43، ولا شك أن من المصائب العظيمة التي تحل بالمسلمين ندرة أهل العلم فيهم، وقلة العلماء، وإن من الخسائر العظيمة ذهاب العلماء وموتهم، وربما يبحث الواحد في البلد في طولها وعرضها في مدينته التي يسكن فيها، فلا يكاد يجد عالماً، وربما وجد طلبة علم وربما لم يجد، وما حال كثير من الملايين من المسلمين الذين يعيشون في جهل ولا يوجد حولهم من يفتيهم ببعيد، فصار في الناس أزمة تتعلق بالفتوى، فهؤلاء لا يجدون الثقة الذي يفتيهم، وأولئك يبتلون بمتساهلين يفتونهم بالهوى، أو جهلة يخبرونهم بخلاف الأحكام التي أنزلها الله.

 

ولا شك أن سؤال أهل العلم من الأمور التي ينبغي على المسلم أن يهتم بها، والعلم خزائن، والأسئلة مفاتيحها، والسؤال منفذ كبير لطلب العلم، والغرف من بحره، يفتح الآفاق، ويزيل الإشكالات، ويسهل الفهم.

قيل لابن عباس رضي الله عنهما: أنى أصبت هذا العلم؟

قال: بلسان سؤول وقلب عقول. ولا غنى للمسلم عن سؤال أهل العلم.

أدب السؤال
00:03:19

 وهذا السؤال كما أنه مسؤولية فيمن يوجه إليه السؤال، وعلى المجيب أيضاً، فإن لهذا السؤال أدباً، وينبغي على المسلم أن يعرف أدب سؤال أهل العلم ليتبع ذلك، وكلما كان المسؤول أعلم وجب التزام الأدب معه أكثر، قال علي رضي الله عنه: إن من حق العالم عليك أن تسلم على القوم خاصة، وتخصه بالتحية، وأن تجلس أمامه، ولا تشير عنده بيدك، ولا تغمزن بعينك، ولا تكثر عليه السؤال، ولا تلح عليه إذا كسل، ولا تراجعه إذا امتنع، ولا تأخذ بثوبه إذا نهض، ولا تفشي له سراً، ولا تغتابنَّ عنده أحداً، ولا تطلبن عثرته، وإن زل قبلت معذرته، ولا تترفع عن خدمته، وإذا عرضت له حاجة سبقت القوم إليها، فإنما هو بمنزلة النخلة تنتظر متى يسقط عليك منها شيء.

وقد قال النبي ﷺ: ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا [رواه الترمذي1919]، والكبير يكون كبير السن، كما يكون أيضاً كبير القدر.

وقال الشراح: الظاهر أن المراد به الأفضل، ويحتمل الأسن أي: الأكبر.

قال أبو سلمة: لو رفقت بابن عباس لاستخرجت منه علماً كثيراً.

قال أهل العلم: على المستفتي أن يوقر المفتي في الخطاب فلا يناديه باسمه مجرداً، ويقرن خطابه له بالدعاء؛ كقوله: ما قولكم حفظكم الله، أو رحمكم الله في هذه المسألة، ويأتي بكلمة مواساة كأن يقول: أرجو أن لا أشق عليك في كذا، ولا يقول للشيخ إذا أجابه: نعم، كان هذا رأيي في المسألة أيضاً، فإنه ينم عن كبر، ولا يقول: أفتاني فلان بخلاف قولك. فإنَّ هذا ضرب لأهل العلم ببعضهم البعض.

وكذلك فإنه لا يسأله في حال الضجر، أو الهم، أو غير ذلك مما يشغل القلب، فكيف يستطيع المفتي، أو الشيخ، أو العالم، أن يجيب وقلبه مشغول، وأنى له أن يفهم السؤال ويُفهِم الجواب وهو في حال انشغال خاطره.

وكان بعضهم من أدبه يقدم الورقة التي فيها السؤال مفتوحة منشورة؛ لئلا يحوج الشيخ إلى فتحها، ويأخذها من يده إذا كتب له الجواب مفتوحة حتى لا يحوجه إلى طيها.

وينبغي اجتناب إساءة الأدب مع المسؤول، فلا يواجهه بكلمات لا تليق، فبعضهم قد يقول بعد سماع الجواب: في ذمتك، أنت متأكد، ونحو ذلك، وربما يكون أسلوب الأعراب، عقلاء الأعراب ألطف من بعض هؤلاء بكثير، فقد نادى رسول الله ﷺ أعرابي فقال: يا ابن عبد المطلب، فقال له النبي ﷺ: نعم ، قال: إني سائلك فمشدد عليك في المسألة فلا تجد عليَّ في نفسك.[رواه البخاري63]

وربما يسأل بعضهم شيخاً فإذا جاءه الجواب، قاطعه فقال: لا، لا، أنت لم تفهم سؤالي، انتبه معي. ونحو ذلك. وربما يكون المسؤول قد فهم سؤاله لكونه قد مر عليه عشرات المرات من قبل، فبمجرد بدايته له بادره بالإجابة، والسائل يظن أنه لم يفهم، وحتى أن أحدهم قال لإياس القاضي العالم المعروف: أنا أكره فيك ثلاث خصال، وذكر منها: أنك تحكم قبل أن تفهم. مع أن إياساً رحمه الله من أذكياء العالم، وقضاة الإسلام، ولكن هذا لجهله بحال إياس ظن أنه يجيب قبل أن يفهم.

ومن الأدب: أن لا يقاطع الشيخ أثناء الإجابة، فيتمهل حتى ينهي كلامه، ثم يقول ما يريد من الاستشكال، أو إعادة السؤال، أو سؤال زائد، أو سؤال فرعي ونحو ذلك، ولا يستعجل إذا بدأه الشيخ بالجواب على غير سؤاله، فقد يكون الشيخ يريد أن يعلمه شيئاً أهم من الشيء الذي سأل عنه، أو أنه يريد أن يأتي له بفائدة قبل جواب السؤال الذي يسأل عنه، وقد سأل رجل ابن عمر رضي الله عنهما عن إطالة القراءة في سنة الفجر، يعني كيف تكون، وهل هي سنة؟ فقال ابن عمر رضي الله عنه: "كان رسول الله ﷺ يصلي من الليل مثنى مثنى، ويوتر بركعة"، وهذا ظاهره أنه لا علاقة له بسؤال السائل، فقاطعه السائل على العجلة قال: لست عن هذا أسألك، فقال له ابن عمر: إنك لضخم، ألا تدعني أستقرئ لك الحديث؟ ومعنى ضخم إشارة إلى الغباوة وقلة الأدب، وإنما قال له ذلك مؤدباً؛ لأنه قاطعه وعاجله قبل أن يفرغ من كلامه، فإن ابن عمر رضي الله عنه، كان يريد أن يفيد السائل بحال النبي ﷺ في قيام الليل ثم يتبعه بحال النبي ﷺ في صلاة سنة الفجر التي تكون بعد قيام الليل.

وكذلك فإن عمر رضي الله عنه لما سمع تميماً الداري يقول في مجلس: "اتقوا زلة العالم" كره أن يقاطعه فيسأله ما زلة العالم؟ واضطر عمر للقيام، فوكل ابن عباس ليسأله، فقال: إذا فرغ، أي بعد درسه فاسأله: ما زلة العالم، ثم قام عمر فجلس ابن عباس فغفل غفلة، ففرغ تميم وقام يصلي، وكان يطيل الصلاة، فقال ابن عباس: لو رجعت فقلت - أي نمت القيلولة - ثم أتيتك، فرجع وطال على عمر، فأتى ابن عباس فقال: ما صنعت؟ فاعتذر إليه، فقال: انطلق، وأخذ بيده حتى أتى تميماً الداري فقال له: ما زلة العالم؟ قال: العالم يزل بالناس فيؤخذ به، فعسى أن يتوب منه والناس يأخذون به. أي: أن هذا قد يخطئ وينتشر خطؤه بين الناس، ثم يتوب إلى الله من التساهل أو الخطأ الذي أخطأه والناس لا يزالون يأخذون بالخطأ، فهذه خطورة زلة العالم.

وبعض المستفتين والسائلين يعاملون الشيوخ والمفتين والعلماء كأنهم موظفون عندهم يأخذون أجراً، وأنه لا بد أن يجيب على الهاتف، ولا بد أن يجلس في المسجد، ولا بد أن يكمل إلى النهاية، وكأنه يأخذ مالاً منه، وربما يكون هذا من المحتسبين الذين لا يأخذون أجراً أصلاً على الإجابات أو على الإفتاء، فبأي حق يلزم بتعطيل مصالحه لأجل آخر.

وكذلك فإنه من الأدب أن يقدم بين سؤاله من العبارات ما يدل على تحرجه إذا كان في السؤال ما يستحيا منه، كأن يقول: إن الله لا يستحيي من الحق، ثم يتبعه بذكر السؤال.

وبعض الناس يقول: لا حياء في الدين. وهذا خطأ، فإن الحياء من الدين ولا شك، وإنما الصحيح أن يقول: إن الله لا يستحيي من الحق، كما قالت المرأة الصحابية لما سأل رسول الله ﷺ، ونحو ذلك من العبارات الصحيحة.

 

وربما يعمد بعض السائلين إلى عبارات فيها قلة حياء وقلة أدب لا تتناسب مع صاحبه فضلاً عن شيخ يسأله.

ثم ينبغي على المستفتي إذا أحس أن الشيخ يريد بجوابه إبعاده عن الموضوع وصرفه عنه، فإن عليه أن يكف فقد تكون المسألة لا مصلحة في إظهار جوابها، أو أنها من المشتبهات التي اشتبهت على الشيخ، أو أن الشيخ يتورع عن الجواب فيها، وربما يقول المجيب: لا أنصح بهذا، اترك هذا، فيحرجه فيقول: قل: حرام أو حلال. وربما يكون لم يظهر لهذا الشيخ إلى هذه الدرجة القطع بالمسألة، وأنه يريد التورع في الفتوى.

وهكذا لا يلح عليه إذا قال: لا أدري، بل يدعو له، ولا أدري نصف العلم، ولا أدري كنز ثمين، ولذلك فربما يحتقر بعض السائلين المسؤول أو الشيخ إذا قال: لا أدري، وكأنه يقول: ولماذا نصبت نفسك للجواب إذا كنت لا تدري، ولماذا صعدت المنابر إذا كنت لا تدري، ولماذا تقدمت للإمامة إذا كنت لا تدري.

ولذلك لما سئل أحد الخطباء عن مسألة فقال: لا أدري، فقالوا: لا تدري وأنت تخطب بنا، فقال: لقد صعدت المنبر بعلمي ثلاث درجات، ولو صعدته بجهلي لبلغت عنان السماء.

وربما يعمد بعضهم إلى الإغلاظ على المفتين، أو المسؤولين، ويرسل له رسالة تأنيب بالجوال ونحوه أو يقول: إذا لم ترد فلماذا وضعت اسمك في لائحة المفتين؟ وما يدريه بأنه وضع اسمه، فربما يكون وضع من آخرين، وهذا هو الغالب؛ ولذلك فإن التعامل مع مثل هؤلاء بمثل هذه الطريقة، كأنهم من الموظفين المضطرين الذين يجب عليهم أن يجيبوا في أي وقت، في أي ساعة من ليل أو نهار، مهما كثرت الأسئلة، ومهما كثر السائلون، بغض النظر عما يكون له من الشغل الخاص به، أو مصالح دينه ودنياه، إن ذلك ينم عن عدم تقدير للأحوال.

وكذلك فإن من آفات بعض المستفتين أنه يتبرع بالسؤال لغيره ولا يأتي بالمعلومات كاملة، فإذا أراد أن يسأل لغيره فليأخذ معلومات كافية أولاً.

والتوكيل بالسؤال لا بأس به، كما وكَّل علي رضي الله عنه المقداد للسؤال عن أمر استحيا منه أن يسأل النبي ﷺ.

وبعضهم يسأل وليس عنده إجابة هو، ليس السؤال واضحاً في ذهنه هو، وقد سأل بعضهم أحد العلماء عن يمين حلف به، فقال الشيخ: ما نيتك، كذا أو كذا؟ قال: لا أدري. فقال الشيخ: ليتك إذ دريت، دريت أنا؛ لأن الجواب سيبنى على هذا.

وبعضهم يريد حسم قضايا الطلاق بالهاتف، ويلح بالاتصال في هذه المسألة، مع أن قضية الطلاق خطيرة وينبني عليها استحلال عرض، أو الامتناع عن عرض، فهي مسألة عويصة خطيرة، ولا بد فيها من سماع كلام الأطراف المختلفة، فلا بد من سؤال الزوج عن حاله أثناء التلفظ بالطلاق وما نص كلامه بالضبط وما درجة الغضب التي كانت عنده، ولا بد من سؤال المرأة ماذا سمعت من الزوج أو الشهود حتى لو كانت خادمة، ونحوها، يسألون عما سمعوا، فإن التثبت من الألفاظ التي قيلت في الطلاق مسألة مهمة جداً، ولا بد من سؤال المرأة عن حالها من ناحية الحيض أو الطهر، فهناك فرق في الإجابة عند بعض أهل العلم بين أن تكون المرأة واقعها زوجها بعد الطهر ثم طلقها، أو طلقها دون أن يواقعها بعدما طهرت، ولذلك فإن سؤال الأطراف في مسائل الطلاق مهم، فكيف يريد أن يحسمه رجل في سؤال بالهاتف، أو امرأة في سؤال بالهاتف، ولذلك فإن من الحكمة رد مسائل الطلاق والاستفتاءات فيه إلى المحكمة والقاضي، ونحو ذلك من مراكز الإفتاء التي جعل من وظيفتها ضبط الواقعة، وكتابة كلام الأطراف الذين حصلت لهم.

وبعضهم يريد الجواب في هذه المسألة الخطيرة على الماشي، وبسرعة، وأن يقول: عجل، عجل بالجواب، في هذه القضية التي حصل فيها الطلاق. لا يقدرون خطورة المسألة.

وكذلك فإن من الآفات ذكر معلومات لا داعي لها في السؤال إطلاقاً، ولا تؤثر في الفتوى لا من قريب ولا من بعيد، فتضيع الأوقات في سرد التفاصيل، ولا شك أن معرفة ما هو مهم في السؤال أو غير مهم ينبني على فقه، وينبني على فهم، ولكن هناك أمور واضحة في عدد من الأحيان، وكأنه لا يصدق بأنه قد وجد من يسمع كلامه ليقول له سائر الأحداث بالتفصيل، وربما لا يكون لها علاقة بالموضوع، كأن يسأل عن شيء حدث في العمرة، فيبدأ عن الحوار بينه وبين زوجته، من أجل الذهاب، وهل وجدوا حجزاً أو لا، وماذا حصل في الميقات، وزحمة الحرم، وأنه فقد أهله ثم وجدهم، ونحو ذلك، ثم يسأل في النهاية أنه نسي تقصير شعره بعد العمرة فماذا عليه.

فلا بد من تقدير الوقت، ومعرفة أن هناك آخرين من الناس يريدون السؤال، وأن التطويل بهذه الدرجة في ذكر ما لا علاقة له يفوت على آخرين الفائدة، وربما كانوا محتاجين أكثر منه، ولذلك ينبغي أيضاً أن يتيح السائل لغيره من السائلين المجال، فيمشي إذا انقضى حاجته، ويفسح لغيره.

وكذلك فإن من الآفات العظيمة حجب معلومات مهمة في عرض السؤال، وهذه خيانة كبيرة، كما إذا أخفى أمر طلقتين ثم سأل الشيخ عن الطلقة الثالثة فقط، ولم يذكر له أنه طلق المرأة من قبل، فقد يجيبه على ما يظهر من سؤاله أنها طلقة واحدة، فيقول: وقعت، استرجع المرأة وأشهد على ذلك، وامض معها في الحياة، ولكنه لو أخبره: بأن هناك طلقتين من قبل، لتغيرت المسألة جداً.

وكأن يحذف بعض الورثة ويقول: مات أبي عن كذا وكذا، ولا يذكر الآخرين، فتختلف قسمة الميراث حينئذ، ولا شك أنها خيانة عظيمة.

وهؤلاء الذين يخفون بعض الحقائق في الأسئلة عن المسؤولين إنما لا ينفعهم ذلك بشيء، وقد قال الله: يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ سورة النساء142، ولذلك تجد بعض المفتين يقولون في فتاويهم: إن كان الواقع كما ذكر السائل فالجواب كذا وكذا. إن كان الواقع كما ذكر السائل معناها: أنه يريد أن يقول: إذا لم تكن هنالك أمور مخبأة أو لم تذكر أو تفاصيل مهمة لم تعرض ونحو ذلك.

وقد يقول بعض العامة: إننا لا ندري ما هي المعلومات المهمة من غير المهمة، فهنا لا بأس باللجوء لبعض طلبة العلم، من هو أفهم وأوعى لكي يصيغ لك السؤال؛ لأن صياغة السؤال بحد ذاتها فن مهم وعظيم، فإذا أحسنت الصياغة واقتصر على المطلوب كان ذلك أوفر للوقت وأعون على الوصول إلى الجواب الصحيح.

وهذا الموضوع وهو صياغة السؤال قبل سؤاله مهم، أن يفكر في صياغة السؤال، أو يلجأ إلى لغيره لصياغة السؤال، فكم يوفر من الأوقات، وكم يعين على الوصول إلى المقصود، هذا بدلاً من أن يفاجئ بأن الشيخ قد رد عليه بالهاتف، فيقول: نسيت سؤالي عندما فوجئت بردك، أما لو كان كتبه أمامه وصاغه وأحسن صياغته لوفر الوقت وخرج بالفائدة.

وكذلك فإنه لا بد أن يكون مستعداً لتقبل الحكم الشرعي، فإن بعض الناس يسأل وهو خائف أن يجاب بأن هذا حرام أو غير جائز أو نحو ذلك، وربما يكاد يغلق سماعة الهاتف مثلاً قبل أن يسمع بقية الجواب، يظن نفسه أنه يعذر بعدم سماع البقية.

والمسلم يستسلم للحكم الشرعي سواءً وافق هواه أو خالف هواه؛ لأننا متعبدون -أيها الإخوة- بالنزول على حكم الله ورسوله، والرضوخ للشريعة، فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًاسورة النساء65.

نسأل الله أن يفقهنا في دينه، وأن يرزقنا اتباع الحق، وأن يعلمنا ما ينفعنا، وينفعنا بما علمنا، إنه سميع مجيب.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
00:24:05

الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم، أشهد أن لا إله إلا هو العليم الحكيم، وأشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه، وعلى آله، وصحبه أجمعين، إمام العلماء والأتقياء، علمنا ديننا، فأحسن تعليمنا، صلى الله عليه وعلى ذريته، وآله وأزواجه، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

عباد الله:

إن من الأمور المهمة أن يسأل الإنسان عما يعنيه، ويترك السؤال عما لا يعنيه، وقد قال النبي ﷺ: من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه [رواه الترمذي2317]، وربما يعمد بعضهم إلى فرضيات غريبة عجيبة لا تحصل، أو لا تكاد تحصل، ليسأل عنها مضيعاً للأوقات، قال ابن عباس رضي الله عنه: "ما رأيت قوماً كانوا خيراً من أصحاب رسول الله ﷺ، ما سألوا إلا عن ثلاث عشرة مسألة حتى قبض، كلهن في القرآن، وما كانوا يسألون إلا عما ينفعهم".

سأل رجل الإمام أحمد عن يأجوج ومأجوج أمسلمون هم؟ فقال له: أحكمت العلم حتى تسأل عن ذا؟

ودخل آخر على الإمام أحمد فسأله عن مسائل نادرة الوقوع فلما أراد أن ينصرف قال له الإمام أحمد: ماذا تقول إذا دخلت المسجد؟ فسكت، قال: ماذا تقول إذا خرجت من المسجد؟ فسكت، قال: اذهب فتعلم.

وقد كره النبي ﷺ كثرة السؤال، وكره المسائل وعابها كما في البخاري، والمقصود السؤال عما لا ينبغي السؤال عنه، أو السؤال عما لا يفيد، أو الأغلوطات التي يقصد منها السائل إظهار نفسه، والتعالي على غيره.

وقد سأل رجل النبي ﷺ عن اللقطة، قال: عرفها سنة، ثم اعرف وكاءها وعفاصها ، هذا الظرف الذي كانت موجودة فيه، الخيط الذي شدت فيه، الكيس الذي وجدت فيه، قال: ثم استنفق بها فإن جاء ربها فأدها إليه ، قال: يا رسول الله فضالة الغنم، قال: خذها فإنما هي لك أو لأخيك أو للذئب ، وهذا لا يعني ترك التعريف، وإنما الغنم لها قيمة، فلا بد من الحرص على معرفة صاحبها، قال: يا رسول الله فضالة الإبل؟ فغضب رسول الله ﷺ حتى احمرت وجنتاه، قال: مالك ولها معها حذاؤها وسقاؤها حتى يلقاها ربها [رواه البخاري2372 ومسلم1722]، فغضب رسول الله ﷺ من هذا السؤال لما ظهر فيه من التعنت.

وقال ابن عمر: يا أيها الناس لا تسألوا عما لم يكن فإن عمر كان يلعن من سأل عما لم يكن.

وقال رجل للشعبي: إني خبأت لك مسائل. كأنه يستعرض عضلاته عليه، خبأت لك شيئاً صعباً، فقال الشعبي رحمه الله: أخبئها لإبليس حتى تلقاه فتسأله عنها.

وهكذا فإن على المسلم أن يحرص على السؤال عما يفيد، وأن يترك التنطع.

وكذلك يزجر العالم من سأل عن هذا النوع من الأسئلة، وقد ذكر الحافظ الذهبي رحمه الله أن شبطون، وكان من علماء الأندلس كان في مجلسه، فأتت إليه ورقة من أحد السلاطين، يسأله عن كفتي الميزان يوم القيامة، الذي توزن به أعمال العباد أهما من ذهب أو من فضه؟ فقلب شبطون رحمه الله الرقعة، وكتب عليها من الخلف، قال ﷺ: من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه [رواه الترمذي2317].

وكان السلف يوبخون عن مثل هذا، فإذا سئل عما لم يقع قال: دعنا عن هذا حتى يقع، وسل عما وقع، فهذه الافتراضات البعيدة تترك، وإذا حصلت في الأمة ونزلت وفق الله لها من يجيب، الآن على هذا النحو البارد لا تتحرك الهمم والأذهان وتشحذ للإجابة، لكن إذا وقعت الواقعة ونزلت وصار شيئاً حقيقياً، وفق الله من علماء الأمة من يتصدى لها.

وسأل رجل عراقي عائشة رضي الله عنها: أي الكفن خير؟ قالت: ويحك وما يضرك. أي إذا مت أن تلف بها.

وكذلك فإنه ينبغي التجرد في طرح السؤال عن البواعث والأمور السيئة، فربما يسأل بعضهم لإحراج الآخرين، وربما يسأل بعضهم ليأخذ الجواب فيذهب ليقلع به عين فلان بزعمه، ونحو ذلك، ليس هذا من المقاصد الشرعية في الأسئلة، وإنما أن يسأل لمعرفة الأحكام وإفادة الناس، ونقل ما ينتفعون به إليهم.

وكذلك فإنه ينبغي الحذر من إشغال أهل العلم من الأمور التافهة، كأسئلة المسابقات التي يعمد بعض الناس إلى إشغال هواتف المشايخ بمثلها، وإنما كان ينبغي عليهم أن يبحثوا هم لمعرفة الجواب؛ ولهذا وضعت هذه الأسئلة أصلاً.

وكذلك فإن على السائل أن يحرص على عدم إضجار الشيخ وتغيير خلقه، وقد حصل هذا لبعض العلماء، فكان بعضهم من أحسن الناس خلقاً، فلم يزالوا به حتى ساء خلقه، ولذلك عنونوا في كتب الأدب: كراهة إملال الشيوخ.

ولما سأل رجل مالكاً رحمه الله عن سؤال ثم الثاني ثم الثالث ثم الرابع فلما أراد أن يسأل عن الخامس، قال: يا هذا ما هذا بإنصاف.

وكذلك دخل بعض طلبة الحديث على الإمام مالك رحمه الله، قالوا: فحدثنا بسبعة أحاديث، فاستزدناه، فقال: من كان له دين فلينصرف، فانصرفت جماعة، وبقيت جماعة، فقال: من كان له حياء فلينصرف، فانصرفت جماعة، وبقي جماعة، فقال: من كانت له مروءة فلينصرف، فانصرفت جماعة وبقيت جماعة، فقال: يا غلمان أخرجوهم فإنه لا يبقى على قوم لا دين لهم ولا حياء ولا مروءة.

وقال بعضهم لمن أكثر عليه: إنك لثقيل.

ولذلك فينبغي التطلف للوصول إلى المقصود، فإن التلطف والإتيان في الأوقات المناسبة، ولو تكرر، فإنه يؤدي إلى تحصيل علم كثير، والمهم أيها الإخوة النية الحسنة، وقد قال النبي ﷺ: من طلب العلم ليجاري به العلم، أو ليماري به السفهاء، أو يصرف به وجوه الناس إليه أدخله الله النار  [رواه الترمذي2654]. رواه الترمذي، فهذا الحديث الصحيح يبين حكم الذين يسألون لتعجيز الشيخ، أو للإفحام، أو لاستعراض العضلات والتباهي، أو ليبين أن عنده طرفاً من الجواب، ونحو ذلك من إساءة الأدب وإساءة النية قبل ذلك.

ولهذا ينبغي سؤال الله سبحانه وتعالى الإخلاص في القول والعمل، وأن تكون النية الطيبة هي الباعث والاستفادة من الأمور المهمة جداً.

ولما رزقنا الله في هذا الزمان هذا الهاتف الذي قرب البعيد ويسر الأمور بحيث لو لم يكن عندك في بلدتك عالم تسأله لأمكن أن تسأله بالهاتف وهو في بلد آخر، نعمة عظيمة، كانوا من قبل يمشون لأجلها المسافات الطويلة جداً، يركبون الإبل لأجل مسألة، يسافر أسبوعاً وأسبوعين وشهراً، وعندك الآن هذا الهاتف، فلا تجعله نقمة، ولا تستعمله في معصية، ولا تجعله للإزعاج، وإنما اشكر نعمة ربك بهذا الهاتف؛ لأجل أن تصل إلى المطلوب، فاتصال في وقت مناسب، وتأدب في السؤال، وعدم إضاعة الوقت في الاستغراق عن السؤال عن الأحوال، والصبر على المجيب، وتجهيز مسبق للأسئلة، وكذلك فإننا لا بد أن ننبه نساءنا عندما يسألن بالهاتف أن لا يخضعن بالقول، وأن يسألن بقدر الحاجة، وأن لا يطلن في المقدمات، وأن لا يتكسرن ولا يتميعن أثناء الكلام، قال الله تعالى: وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا سورة الأحزاب32، وعدم التبسط، وإزالة الكلفة في هذه المحادثة، فإنها لا تأمن ماذا يقع من جراء كلامها، فينبغي تحريص النساء على هذا.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا من الأتقياء الأنقياء الأخفياء، ومن البررة العاملين بكتابه، وسنة نبيه ﷺ، اللهم إنا نسألك توبة نصوحاً، ومغفرة عامة تغفر بها ذنوبنا وخطايانا، لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا كرباً إلا نفسته، ولا عسيراً إلا يسرته، اللهم أنزل بطشك باليهود والصليبيين، اجعل بأسهم بينهم، اللهم اكسر حملاتهم، وأرغم أنوفهم، اللهم خالف بين كلمتهم، وألق الرعب في قلوبهم، وائتهم من حيث لا يحتسبون، اللهم اضرب قلوب بعضهم ببعض، اللهم اجعلهم وأموالهم غنيمة للمسلمين، اللهم نسألك الهداية لنا ولإخواننا يا رب العالمين.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

وقوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله.

1 - رواه الترمذي1919
2 - رواه البخاري63
3 - رواه الترمذي2317
4 - رواه البخاري2372 ومسلم1722
5 - رواه الترمذي2317
6 - رواه الترمذي2654