السبت 6 ربيع الأوّل 1444 هـ :: 1 أكتوبر 2022 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب

دروس وعبر من سيرة الإمام الشافعي


عناصر المادة
مقدمة
مولد الإمام الشافعي
نسب الإمام الشافعي
نباهة الإمام الشافعي وكمال عقله
حذاقة أم الإمام الشافعي
الإمام الشافعي من العلماء المجديين
رؤيا رأتها أم الإمام الشافعي لما حملت به
اهتمام الإمام الشافعي بالشعر والأدب في بداية حياته
فطنة الإمام الشافعي وذكاؤه
تحول الإمام الشافعي من الشعر والأدب إلى الفقه
نباهة الإمام الشافعي منذ الصغر
ثناء العلماء على الإمام الشافعي
توجيه الإمام الشافعي للمشتغلين بعلم الكلام إلى اتباع السنة
بلاغة الإمام الشافعي وإقناعه وعذوبة ألفاظه
معرفة الإمام الشافعي بالأنساب
جمع الإمام الشافعي بين العلم والوعظ
عبادة الإمام الشافعي
فضائل اجتمعت للإمام الشافعي ولم تكن لغيره
تلامذة الإمام الشافعي وجلالتهم
موسوعية الإمام الشافعي في جميع الفنون
مناظرات الإمام الشافعي وسمو أخلاقه
مناقشة الإمام الشافعي لطلابه وتأديبه لهم
ملاطفة الإمام الشافعي لأصحابه وإحسان ظنه بهم
ذكاء الإمام الشافعي وفطنته
حسن خلق الإمام الشافعي
فراسة الإمام الشافعي
حرص الإمام الشافعي على الطب وشهرته به
عزة نفس الإمام الشافعي
إحسان الإمام الشافعي للرمي
كرم الإمام الشافعي
بعظ الحكم المأثورة عن الإمام الشافعي
بعض أشعار الإمام الشافعي
صفات الإمام الشافعي الخلْقية
وفاة الإمام الشافعي

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

إخواني: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وأحييكم في هذه الليلة، وأسأل الله أن يتقبل منا ما عملنا من عبادته وذكره وشكره، وأن يعفو عنا فيما قصرنا وأذنبنا في حقه سبحانه وتعالى.

مقدمة

00:00:37

الحمد لله الذي جعل نجوم السماء هداية للحيارى في البر والبحر من الظلماء، وجعل نجوم الأرض وهم العلماء هداية من ظلمات الجهل والعمى، وفضل بعضهم على بعض في الفهم والذكاء، كما فضَّل بعض النجوم على بعض في الزينة والضياء.

والصلاة والسلام على محمد خاتم الأنبياء، وعلى آله وصحبه الأتقياء، صلاةً وسلاماً دائمين إلى يوم الدين.

وبعد:

أيها الإخوة: فإن موضوعنا عن شيء من العبر والعظات من حياة الإمام محمد بن إدريس الشافعي -رحمه الله تعالى-.

ومن حق سلفنا علينا: أن نتعرف على سيرهم، وأن نقف مع أحداث حياتهم، وخصوصاً إذا كنا نريد طلب العلم، فإن القراءة في حياة أهل العلم لاشك أنها من الأمور التي تكسب طالب العلم أدباً وفقهاً وخشوعاً وإعجاباً بهؤلاء، والخير في هذه الأمة لا ينقطع ولله الحمد، ولكنه كان كثيراً في أولها.

إن هذه الأمة جعلت عافيتها في أولها، وسيصيب آخرها بلاء وفتنة.

والمطلوب منا هو الصبر على طريقة النبي ﷺ حتى نلقاه، والتفقه في هذا الدين؛ لأن التفقه في الدين من الواجبات.

إن حياة هذا الإمام -رحمه الله تعالى- حياة حافلة، ولا شك أنه من المجددين، وهو من الأئمة الذين كانوا يهدون بأمر الله، وصبروا على ذلك، ولا شك أنه كان للمتقين إماماً ولا يزال، وقد عدَّه كثير من أهل العلم من المجددين.

ولا شك أنه أول من كتب في أصول الفقه في كتابه: "الرسالة".

وكانت حياته -رحمه الله- تعالى- مليئة بالعبر والعظات.

مولد الإمام الشافعي

00:03:33

وأما مختصر عن حياته فإنه -رحمه الله- تعالى كما ذكر أهل العلم عنه أنه ولد بـغزة في سنة (150هـ)، وحمل إلى مكة وهو ابن سنتين، وكان في أول عمره في عسقلان وبها ولد.

وغزة وعسقلان شيء واحد، ولما بلغ سنتين حولته أمه إلى الحجاز، ودخلت به إلى قومها وهم من أهل اليمن؛ لأن أمه كانت أزدية من الأزد، فنزلت عندهم، فلما بلغ عشراً خافت على نسبه الشريف أن ينسى ويضيع، فحولته إلى مكة.

وقد اتفق أهل العلم على أن الشافعي -رحمه الله- ولد سنة (150هـ)، وهي السنة التي توفي فيها الإمام أبو حنيفة النعمان -رحمه الله- تعالى-، وقال الشافعي عن نفسه: "قدمت مكة وأنا ابن عشر أو شبهها، فصرت إلى نسيب لي" إلى آخر القصة.

نسب الإمام الشافعي

00:05:23

ولا شك أن الإمام الشافعي -رحمه الله تعالى- من جهة النسب، كان عربياً قرشياً، ولا شك أن هذه ميزة، وهو يلتقي مع النبي ﷺ في عبد مُناف، فإن اسم الشافعي هو: محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مُناف بن قصي، إلى آخر النسب المعروف، فهو يجتمع مع الرسول ﷺ في عبد مُناف .

إذاً، الشافعي قرشي.

وهو ينسب إلى جده: شافع بن السائب.

ولا شك أنه مطلبي.

وبما أنه قرشي فنحن نعلم ميزة قريش التي أخبر النبي ﷺ: أن الله قد اصطفاهم من قبائل العرب .

ونحن نعلم أن الرسول ﷺ قال أيضاً: تعلموا من قريش ولا تعلموها، وقدموا قريشاً ولا تؤخروها، فإن للقرشي قوة الرجلين من غير قريش [رواه ابن أبي شيبة في المصنف: 32386] أي في الرأي.

نباهة الإمام الشافعي وكمال عقله

00:06:56

وهذا من الأشياء التي تدل على نباهة هذا الإمام القرشي الشافعي، وأن عقله كان فيه من الكمال أمر عظيم؛ لأن النبي ﷺ قال: تعلموا من قريش ولا تعلموها .

ولأن القرشي فيه من رجاحة العقل أكثر من غيره، ولذلك كان الأئمة من قريش، فالشرط في الخليفة شرعاً أن يكون قرشياً، وقال النبي ﷺ: قدموا قريشاً ولا تؤخروها، وتعلموا من قريش ولا تعلموها، ولولا أن تبطر قريش لأخبرتها ما لخيارها عند الله -تعالى-  وقد رواه الطبراني -رحمه الله-، وصححه الشيخ الألباني في "صحيح الجامع".

وقال النبي ﷺ أيضاً: من أهان قريشاً أهانه الله [رواه أحمد: 460، وقال محققو المسند: "حسن لغيره"].

وقريش أول الناس من العرب موتاً، وأسرعهم فناءً وزوالاً.

فـالشافعي -رحمه الله- إذاً هو إمام قرشي، وأمه من الأزد، والأزد من اليمن وهم أصل العرب، ولا شك أن أهل اليمن كثير منهم قد أقام في بلاد الشام وفي أرض فلسطين وغيرها.

حذاقة أم الإمام الشافعي

00:08:33

ومن طريف ما يحكى عن أم الشافعي من الحذاقة: أنها شهدت عند قاضي مكة هي وامرأة أخرى، فأراد القاضي أن يفرق بين المرأتين ليختبر صدق كل واحدة -يفرق بينهما فيسمع من هذه على حدة ومن الأخرى على حدة- فقالت له أم الشافعي: ليس لك ذلك؛ لأن الله يقول:  أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى [البقرة: 282].

إذاً، لا يكون لك أن تفرق بيننا، قال ابن حجر -رحمه الله-: "وهذا فرع غريب واستنباط قوي".

وبالنسبة لكنيته، فإن الشافعي -رحمه الله- تعالى- يكنى بـأبي عبد الله، وقد تزوج، وله أولاد.

الإمام الشافعي من العلماء المجديين

00:09:33

واستدل عدد من أهل العلم بقوله ﷺ: إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها [رواه أبو داود: 4291، وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة": 599] بأن الشافعي هو المجدد في المائة الثانية، وعمر بن عبد العزيز هو المجدد في رأس المائة الأولى.

والبحث في موضوع التجديد طويل.

والتجديد الصحيح أنه يتجزأ، فمن الناس من يبعثهم الله ليجددوا للأمة في الحديث، ومنهم من يجدد في الفقه، ومنهم من يجدد في أصوله، ومنهم من يجدد في الجهاد، وهكذا..

وقد تجتمع نواحي التجديد كلها في شخص واحد كما حصل في عمر بن عبد العزيز .

رؤيا رأتها أم الإمام الشافعي لما حملت به

00:10:25

ومن الرؤى التي رؤيت ما جاء عن ابن عبد الحكم، وهو من مشاهير تلاميذه، قال: لما حملت أم الشافعي رأت كأن المشتري خرج منها حتى انقض بـمصر، ثم وقع في كل بلد منه شظية.

وهذا فيه إشارة إلى انتشار علم الشافعي -رحمه الله- تعالى- في أرجاء المعمورة، وأن علمه سيدخل البلدان.

وولادته بـعسقلان أيضاً ميزة؛ لأنها من الأرض المقدسة التي بارك الله فيها، وذكرنا أنه حمل إلى مكة وهو ابن سنتين.

وتوفي بـمصر سنة (204هـ) وهو ابن (54) سنة في آخر يوم من شهر رجب سنة (204هـ).

اهتمام الإمام الشافعي بالشعر والأدب في بداية حياته

00:11:33

وكان من أمر الشافعي -رحمه الله- تعالى- في بداية أمره: أنه دخل في الصحراء وجلس إلى العرب يستمع منهم ومن أخبارهم، حتى بلغ عشرين سنة، وهذا كان من الأسباب التي جعلت لغته قوية جداً، وحفظ من الشواهد المهمة في تفسير النصوص ومعرفة التنزيل شيئاً كثيراً، حتى أنه كان يحفظ نحواً من عشرين ألفاً من الشواهد.

ولا شك أن هذا قد ساعده كثيراً في مسألة فهم الكتاب والسنة.

ولا شك أن طفولة الشخص من الأشياء التي تؤدي إلى نبوغه وبراعته، فنحن نأخذ من هنا درساً وفائدة، وهي أن الإنسان المسلم إذا أراد أن يعد ولده لأن يكون طالب علم، فلابد أن يعتني بنشأته، وأن يبذل من الأسباب ما يجعل هذا الولد من المتفوقين في هذا الجانب، ولا شك فإن طلب العلم الشرعي من أعظم الأمور.

فطنة الإمام الشافعي وذكاؤه

00:13:13

وكان الشافعي -رحمه الله- تعالى- قد رزق فطنة كبيرة، وقد رزق أيضاً ذكاءً وحفظاً، حتى أنه قال عن نفسه: كنت أنا في الكُتاب أسمع المعلم يلقن الصبي الآية فأحفظها، ولقد كنت أسمع وهم يكتبون، فما أن يفرغ المعلم من الإملاء عليهم إلا وقد حفظت جميع ما أملى، فقال لي ذات يوم: ما يحل لي أن آخذ منك شيئاً -لا أخذ منك أجرة، وأنت بهذا النبوغ والحفظ- ثم لما خرجت من الكُتاب كنت أتلقط الخزف -وهو الآجر؛ الطين المشوي الذي يشوى لكي يكون صلباً- والدفوف وكَرب النخل -أصول السعف الغلاظ من النخل -وأكتاف الجمال- وهي: العظام العريضة خلف المنكب، وكانت تستعمل للكتابة- أكتب فيها الحديث، وأجيء إلى الدواوين فأستوهب منها الظهور -وهي الأوراق- وأكتب فيها، حتى كانت لأمي حباب فملأتها أكتافاً -والحباب: الجرار، جمع جرة، كان عندها جرار فملأها من هذه الأشياء المكتوبة- ثم إني خرجت عن مكة، فلزمت هذيلاً في البادية أتعلم كلامها، وآخذ طبعها، وكانت أفصح العرب، فبقيت فيهم سبع عشرة سنة، مع السنتين التي قضاها في مكة قارب العشرين، فرجع إلى مكة وقد حفظ شيئاً عظيماً.

وقد كان اهتمام الشافعي في بداية أمره بالأشعار، وهذا نجده موجوداً عند بعض الشباب: أنهم يستغلون حافظتهم في حفظ الأشعار، ويكون لهم اتجاهات أدبية، ولكن قد يقدر الله شيئاً يجعل اتجاه الشخص يتغير.

تحول الإمام الشافعي من الشعر والأدب إلى الفقه

00:15:47

وقد حدث للشافعي -رحمه الله- في هذه الفترة من حياته قصة كانت عبارة عن كلمة غيرت اتجاه هذا الرجل.

كان السبب في اتجاه الشافعي من الشعر والأدب إلى الفقه: أنه كان ذات مرة يسير على دابة، فتمثل ببيتٍ من الشعر، فقال له كاتب كان لوالد مصعب بن عبد الله الزبيري: مثلك يذهب بمروءته في هذا؟! أين أنت من الفقه؟ -قال له: إن هذا يذهب بمروءتك، تعلم الفقه -فهزته هذه الكلمات- وبعدها قصد الشافعي -رحمه الله- مسلم بن خالد الزنجي مفتي مكة فلازمه، ثم قدم المدينة على الإمام مالك -رحمه الله تعالى-، ودرس على مالك.

إذاً، توفيق الله يكون من الأشياء التي تؤدي بطالب العلم إلى الاتجاه في طلب العلم، وقد يكون له اتجاهات أخرى.

بعض الناس لهم اشتغال بعلوم دنيوية، أو بأدب وشعر، أو بتجارة وأمور من الوظائف، ونحوها، فيقدر الله حادثة تجعل الشخص يتجه إلى الاهتمام بطلب العلم، ولذلك لا بد أن يطلب الإنسان من الله التوفيق دائماً.

ولما قصد الشافعي -رحمه الله- مالكاً في المدينة أخذ كتاباً معه إلى والي المدينة، توصية، وجاء والي المدينة معه إلى مالك وهو متهيب، وهو يقول له: مالنا ولـمالك؟ الشافعي يريد من الوالي أن يذهب معه إلى مالك ليكون هذا من نوع التوصية، فلما قصدوا مالكاً تقدم رجلٌ فقرع الباب، فخرجت جارية سوداء، فقال لها الوالي: قولي لمولاك إني بالباب، قال: فدخلت فأبطأت ثم خرجت، فقالت: إن مولاي يقرئك السلام، ويقول: إن كانت مسألة فارفعها في رقعة، يخرج إليك الجواب- هذا من عزة العلماء في ذلك الزمان- وإن كان للحديث- إن جئت لتسمع الحديث- فقد عرفت يوم المجلس فانصرف" اليوم المخصص للحديث أنت تعرفه.

فقال لها: قولي له: إن معي كتاب والي مكة إليه في حاجة مهمة، قال: فدخلت وخرجت وفي يدها كرسي، فوضعته، ثم إذا أنا بـمالك قد خرج وعليه المهابة والوقار، وهو شيخ طويل، مسنون اللحية -أي: طويل اللحية- فجلس وهو متطلس -لابس الطيلسان -كساء مدور لا أسفل له- فرفع إليه الوالي كتاباً، فبلغ إلى هذا: إن هذا رجلٌ من أمره وحاله، فتُحدثه وتفعل وتصنع، توصية للشافعي مكتوبة، فرمى مالك الكتاب من يده، ثم قال: سبحان الله! أو صار علم رسول الله ﷺ يؤخذ بالوسائل؟! -أي: الوساطات- قال: فرأيت الوالي وقد تهيبه أن يكلمه، فتقدمت إليه، وقلت: أصلحك الله، إني رجل مطلبي، ومن حالي وقصتي، وأخبره، فلما سمع كلامي نظر إليّ ساعة، وكان عند مالك فراسة، فقال لي: ما اسمك؟ قلت: محمد، قال لي: يا محمد! اتق الله واجتنب المعاصي، فإنه سيكون لك شأن من الشأن. هذه من فراسة مالك -رحمه الله تعالى-.

وفي رواية أنه قال له: "إن الله قد ألقى على قلبك نوراً فلا تطفئه بالمعاصي" [تهذيب الأسماء واللغات 1/ 47].

وطلب الشافعي من مالك أن يقرأ عليه، قال له: لابد لك من مقرئ، لا تقرأ مباشرة على الشيخ، تقرأ على تلميذ الشيخ الذي ضبط كتاب الشيخ، فقال الشافعي -التمس من مالك - قال: اسمع مني ولو صفحة، فإن أعجبتك أواصل، وإلا فلا، فأمره أن يقرأ، قال: فبدأت أقرأ كتاب مالك رحمة الله عليه، فكلما تهيبت مالكاً، وأردت أن أقطع القراءة وأقف، أعجبه حسن قراءتي وإعرابي، فيقول: يا فتى! زد، حتى قرأته في أيام يسيرة، ثم أقمت بـالمدينة حتى توفي مالك بن أنس.

ثم ذهب الإمام الشافعي إلى اليمن.

إذاً، جلس الإمام الشافعي إلى الإمام مالك، وسمع منه الموطأ، وهذا فيه فائدة، وهي:

1- الحرص على التلقي من الأكابر، طلب ما أمكن من أهل العلم الكبار، فإن لم يكن فطلبة العلم الآخذين عن العلماء، وهذا أمر مهم جداً.

2- عدم إذلال العلم، وإنما يعز:

ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ........................

ولكن للأسف! فإن كثيراً من حملته لا يقدرون العلم حق قدره، فيضعونه عند الأسافل، ويكونون مطية لغيرهم من الفسقة والفجرة.

3- أن من الأمور المهمة لطالب العلم: الاعتناء بالإعراب، فإنه إذا قرأ على الشيخ ونحوه، وكان يلحن في قراءته، يرفع المنصوب، ويخفض المرفوع، ونحو ذلك، كان ذلك منفراً للشيخ، حتى لا يريد أن يسمع منه شيئاً.

ثم انظروا -أيها الإخوة- إلى قدر الله الذي جعل الإمام الشافعي ينصرف من الشعر إلى الفقه، من جراء تلك الكلمة التي سمعها، فرضي من دينه ودنياه أن يكون معلماً، وأن تكون القضية قضية شعر، فوقر في قلبه ذلك الكلام، فالإنسان إذا وجد من يعظه ويوجهه فعليه أن يتوجه، ولا شك أن من صفات المسلم أن يقبل النصيحة.

نباهة الإمام الشافعي منذ الصغر

00:23:32

وكان الإمام الشافعي -رحمه الله تعالى- منذ صغره معروفاً بالنباهة، حتى قال مالك: "ما يأتيني قرشي أفهم من هذا الفتى" [تاريخ دمشق، لابن عساكر: 51/ 301].

وكان مسلم بن خالد الزنجي يقول للشافعي: " أفت يا أبا عبد الله فقد آن لك والله أن تفتي"، وهو ابن خمس عشرة سنة [تهذيب الكمال: 24/ 369]

وكان قد لقي مالكاً وعمره ثلاث عشرة سنة.

وقال إبراهيم بن محمد بن عباس: "كنت في مجلس ابن عيينة والشافعي حاضر، فحدث ابن عيينة عن الزهري بحديث صفية والرجلين، وفيه: إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم  [رواه البخاري: 3281، ومسلم: 2175] فقال ابن عيينة للشافعي: ما فقه هذا الحديث يا أبا عبد الله؟ وكان إذا جاءه شيء من التفسير أو الفتوى يسأل عنها التفت إلى الشافعي، فقال: سلوا هذا.

ثناء العلماء على الإمام الشافعي

00:24:43

وقد أثنى العلماء عليه ثناءً عظيماً، وأثنى عليه من الأئمة الكبار: يحيى بن سعيد القطان، وعبد الرحمن بن مهدي، حتى قال يحيى بن سعيد القطان: "إني لأدعو الله للشافعي في كل صلاة، لما فتح الله عليه في العلم ووفقه للسداد فيه" [الجرح والتعديل، لابن أبي حاتم:  7/ 202].

وأما بالنسبة لـعبد الرحمن بن مهدي -رحمه الله تعالى- فإنه قد كتب إلى الشافعي وهو شاب أن يصنع له كتاباً في معاني القرآن يجمع فيه قبول الأخبار، وحجية الإجماع، وبيان الناسخ من المنسوخ في القرآن والسنة، فكانت رسالة عبد الرحمن بن مهدي للشافعي هي السبب في تأليف الشافعي كتاب "الرسالة" المعروف والمشهور، وهو أول كتاب في أصول الفقه.

ويعتبر الشافعي -رحمه الله- هو أول من كتب في هذا العلم، فكان جواب الشافعي لـعبد الرحمن بن مهدي هو كتاب الرسالة المجلد المعروف المطبوع الموجود، فلما وصل الكتاب إلى عبد الرحمن بن مهدي -وكان من كبار الأئمة- قال: "ما أصلي صلاة إلا وأنا أدعو للشافعي فيها".

وقال: "لما نظرت الرسالة للشافعي أذهلتني؛ لأنني رأيت كلام رجل عاقل فصيح ناصح، فإني لأكثر الدعاء له" [تاريخ دمشق، لابن عساكر: 51/ 324].

وكان المبتدعة يهابون الإمام الشافعي ويعرفون مكانته، فهذا بشر المريسي -وكان في بداية أمره على السنة ثم انحرف، نسأل الله الهداية والثبات- وكان بشر يرافق الشافعي، كان زميلاً له وكان يعرفه، ولكنه انحرف وصار من أهل البدعة، ولذلك لما جاء بشر المريسي وكان عنده أشياء من علم الكلام، قال بعضهم: كنا لا نقدر على مناظرته، فقدم الشافعي فأعطانا كتاب: الشاهد واليمين، الحكم والقضاء بالشاهد ويمين، فدرسته في ليلتين، ثم تقدمت إلى حلقة بشر، فناظرته فيه فقطعته، أي: أسكته وأفحمته، فقال بشر: "ليس هذا من كيسك، هذا من كلام رجل رأيته بـمكة، معه نصف عقل أهل الدنيا" يقصد الشافعي.

وصفه يحيى بن أكثم فقال: كنا معاً عند محمد بن الحسن في المناظرة، فكان الشافعي رجلاً قرشي العقل والفهم والذهن، صافي العقل والفهم والدماغ، سريع الإصابة، ولو كان أمعن في الحديث لاستغنت به أمة محمد ﷺ عن غيره من العلماء.

ومعروف أن الشافعي -رحمه الله- لم يكن من المكثرين في جمع الحديث، وإن كان جمع في أشياء وله المسند، ولكنه لم يكن مثل الإمام أحمد -رحمه الله- الذي كان من المكثرين من جمع الحديث.

وقال أحمد -رحمه الله- يصف الشافعي: قدم الشافعي فوضعنا على المحجة البيضاء [مختصر تاريخ دمشق: 21/ 383].

يقول عبد الله بن أحمد: جاء الشافعي إلى أبي زائراً وهو عليل يعوده -الشافعي يعود أحمد مع أن أحمد من تلاميذ الشافعي ، لكن الشافعي -رحمه الله- كان يعود تلاميذه- فوثب أبي إليه، فقبل ما بين عينيه، وأجلسه في مكانه وجلس بين يديه، مع أن أحمد كان مريضاً، فلما قام ليركب، راح أبي فأخذ بركابه، ومشى معه.

وكان أحمد -رحمه الله- حريصاً على مجلس الشافعي كثيراً، وعلى الجلوس إليه، وكان ربما يفوت مجالس علماء ومحدثين كبار؛ كـابن عيينة من أجل أن يجلس عند الشافعي، حتى قال بعض أهل العلم: "حججت مع أحمد بن حنبل فنزلت في مكان واحد معه، فخرج باكراً وخرجت بعده، فدرت المسجد فلم أجده" في مجلس ابن عيينة ولا غيره، حتى وجدته جالساً مع أعرابي، فقلت: يا أبا عبد الله! تركت ابن عيينة وجئت إلى هذا؟ فقال لي: اسكت، إنك إن فاتك حديث بعلو وجدته بنزول، لو فاتك ابن عيينة -تأخذ أحاديث ابن عيينة من تلاميذ ابن عيينة - وإن فاتك عقل هذا -أي: الشافعي- أخافك ألا تجده، ما رأيت أحداً أفقه في كتاب الله من هذا الفتى، قلت: من هذا؟ قال: محمد بن إدريس الشافعي" [الجرح والتعديل، لابن أبي حاتم: 7/ 203].

وقال أحمد -رحمه الله-: كان الفقه قفلاً على أهله، حتى فتحه الله بـالشافعي"[تاريخ دمشق، لابن عساكر: 51/ 345، تهذيب الأسماء واللغات: 1/ 61].

وقال أحمد أيضاً: "ما أحدٌ مس محبرة ولا قلماً إلا وللشافعي في عنقه منة"[تاريخ دمشق لابن عساكر: 51/ 349، سير أعلام النبلاء: 10/ 47].

وقال أحمد أيضاً: "لولا الشافعي ما عرفنا فقه الحديث" [تاريخ دمشق، لابن عساكر: 51/ 345].

فـالشافعي له فضل على أهل الحديث بتبيان معاني الحديث، والناسخ والمنسوخ، والجمع بين الأحاديث المتعارضة.

وكان بعض العلماء مثل يحيى بن معين يستغربون من إقبال أحمد على الشافعي، حتى أن يحيى بن معين -مرةً- بلغه أن الإمام أحمد مشى مع بغلة الشافعي فأرسل إليه يعاتبه، فأرسل أحمد رداً يقول لـيحيى: لو مشيت من الجانب الآخر كان أنفع لك، أي: لو مشيت أنت من الجانب الآخر من البغلة كان أنفع لك" [طبقات الشافعيين، ص: 0].

فـالشافعي -رحمه الله- رزق منهجاً سليماً، وفكراً ثاقباً، وحصافة وفطنة، وكانت أصوله في غاية الجودة، فسهَّل على أهل الحديث كثيراً فهم الأحاديث.

صحيح أنه ما كان واسعاً جداً في طلب الحديث وجمعه، ولكن إذا بلغه يعرف وجهه.

وكثيراً ما كان يقول: إذا صح الحديث هذا فأنا أمشي عليه؛ لأنه لم يكن يعرف صحته في بعض الأحيان، ولكن من تجرده وإنصافه- كما سيأتي- أنه كان يتبع الحديث.

قال الربيع بن سليمان: "لو وزن عقل الشافعي بنصف عقل أهل الأرض لرجحهم، ولو كان من بني إسرائيل لاحتاجوا إليه" [تاريخ دمشق، لابن عساكر: 51/ 303].

توجيه الإمام الشافعي للمشتغلين بعلم الكلام إلى اتباع السنة

00:31:23

وكان الشافعي -رحمه الله- سبباً في توجيه بعض طلبة العلم المشتغلين بعلم الكلام إلى اتباع السنة، منهم الأئمة الكبار؛ مثل: أبي ثور -رحمه الله- تعالى، والحسين بن علي الكرابيسي.

أبو ثور من كبار الفقهاء، وكذلك الحسين بن علي الكرابيسي، كان أول ما اشتغل هؤلاء بعلم الكلام، وكانوا يسخرون بأهل الحديث.

ولما جاء الشافعي إلى العراق، قال أبو ثور للحسين بن علي الكرابيسي -وكانا من أهل الرأي، وربما تهكما بأهل الحديث، واعتبرا أن الرأي الذي عندهما هو القوي، وهو العلم- قال أبو ثور للكرابيسي: ورد رجلٌ من أهل الحديث يتفقه، فقم بنا نسخر منه -لأنهم يقولون: هؤلاء حملة آثار لا يفهمون شيئاً، فقط يحملون النصوص لكن لا يفهمونها- فذهبنا إليه، فسأله الحسين عن مسألة، فلم يزل يقل: قال الله، قال رسول الله، حتى أظلم علينا البيت، فتركنا ما كانا عليه واتبعاه، تركا قضية الرأي واشتغلا بالنصوص والآثار.

فكان له فضل على مثل هؤلاء.

بلاغة الإمام الشافعي وإقناعه وعذوبة ألفاظه

00:32:39

وكان بليغاً جداً في المناظرة، حتى قال بعضهم: لو أن الشافعي ناظر على هذا العمود الذي من حجارة بأنه من ذهب لأقنعهم بأنه من ذهب.

وستأتي بعض قصص مناظراته.

ومن الأمور المهمة التي حصلت للشافعي: الجمع بين الفقه والحديث، وكان عذب المنطق جداً، حتى قال يونس بن عبد الأعلى: كانت ألفاظ الشافعي كأنها سكر.

وقال: كنا إذا قعدنا حوله لا ندري كيف يتكلم، كأنه سحرٌ.

معرفة الإمام الشافعي بالأنساب

00:33:23

وكان اطلاعه في الأنساب واسعاً جداً، حتى أن ابن هشام صاحب المغازي جاء فجلس إلى الشافعي، فذاكره أنساب الرجال، هذا يذكر نسب رجل، وهذا يذكر آخراً، فقال له الشافعي بعد أن تذاكرا: دع عنك أنساب الرجال فإنها لا تذهب عني وعنك، وخذ بنا في أنساب النساء، قال: ندخل في أنساب النساء، فلانة بنت من؟ قال: فلما أخذ فيها قعد هشام، أي: بقي هشام ساكتاً، والشافعي مستمر في سرد أنساب النساء.

جمع الإمام الشافعي بين العلم والوعظ

00:34:07

كان -رحمه الله- أيضاً واعظاً جيداً، وهذه من الأمور المهمة لطالب العلم، أن يكون بالإضافة لاشتغاله بالعلم مجيداً للوعظ؛ لأن الناس قد لا تتحرك قلوبهم بالمسائل العلمية، فلابد أن تُحرَّك بالوعظ، فقال بحر بن نصير: كنا إذا أردنا أن نبكي قلنا: اذهبوا إلى هذا المطلبي نقرأ القرآن، فإذا أتيناه استفتح القرآن، فتساقط الناس بين يديه، يكثر عجيجهم بالبكاء من حسن صوته، فإذا رآهم كذلك أمسك عن القراءة.

وهذه كانت طريقة السلف حتى لا يصاب بالعجب، الواحد منهم إذا أجاد في الشيء فرأى إعجاب الناس توقف وأمسك عنه.

عبادة الإمام الشافعي

00:35:00

وكان عابداً، وكان يختم القرآن ختمات كثيرة، وكان يقسم الليل ثلاثة أقسام: الثلث الأول للاشتغال بالعلم، والثلث الثاني للصلاة، والثلث الثالث للنوم، ويقوم إلى صلاة الفجر نشيطاً.

ومسألة أن يكون طالب العلم مشتغلاً بالعبادة مسألة مهمة جداً، وهذا درس عظيم وفائدة بليغة، فإن بعض الناس إذا اشتغلوا بطلب العلم نسوا العبادة، فصارت عبادتهم عادية جداً، كعبادة العوام أو أقل، بل إن بعض العوام في العبادة أحسن من بعض الذين يشتغلون بالقراءة أو تحصيل العلم.

وهذا راجع إلى خلل في المنهج، ولذلك لابد أن يكون طالب العلم له حظ كبير من العبادة.

فضائل اجتمعت للإمام الشافعي ولم تكن لغيره

00:36:10

والشافعي -رحمه الله- وفقه الله لأمورٍ كثيرة، حتى قال بعض أهل العلم: اجتمع للشافعي من الفضائل ما لم يجتمع لغيره، فأول ذلك:

1- شرف نسبه، وأنه من رهط النبي ﷺ.

2- صحة دينه وسلامة معتقده من الأهواء، وسخاوة نفسه.

3- معرفته بصحيح الحديث من سقيمه، وبالناسخ والمنسوخ.

4- حفظه لكتاب الله -تعالى- ولأخبار النبي ﷺ، ومعرفته لسيرة النبي ﷺ والخلفاء، وتأليف الكتب.

5- وأنه اتفق له من الأصحاب ما لم يحصل لغيره.

تلامذة الإمام الشافعي وجلالتهم

00:36:56

من فضل الرجل أن يكون تلاميذه أجلاء، فإذا كان تلاميذه أجلاء دل ذلك على جلالته، فمن هم تلاميذ الشافعي؟

1- أحمد بن حنبل -رحمه الله-.

2- سليمان بن داود الهاشمي، قال الإمام أحمد فيه: "يصلح للخلافة"، أي: في العلم والتقوى والورع والنسب يصلح للخلافة.

3- الحميدي.

4- الكرابيسي.

5- البويطي.

6- حرملة.

7- ابن عبد الحكم، وكان من مشاهير تلاميذه.

فيوفق الله بإخلاص صاحب العلم بتلاميذ أقوياء يحفظون علمه وينشرونه، فيزداد أجره.

موسوعية الإمام الشافعي في جميع الفنون

00:37:43

والشافعي -رحمه الله- -وهذه فائدة لطالب العلم مهمة- لم يكن مقتصراً على فن واحد من فنون العلم، وإنما كان متوسعاً في جميع الفنون، ولذلك كان يجلس في حلقته إذا صلى الصبح، فيجيء أهل القرآن فيسألونه، فإذا طلعت الشمس قاموا، وجاء أهل الحديث فيسألونه عن معانيه وتفسيره، فإذا ارتفعت الشمس قاموا، واستوت الحلقة للمناظرة والمذاكرة، فإذا ارتفع النهار تفرقوا، وجاء أهل العربية، والعروض والشعر والنحو، حتى يقرب من انتصاف النهار فيذهب إلى منزله.

قارنوا -الآن- بين طريقة السلف في طلب العلم، وبين الطريقة الحديثة التي تجعل الواحد يتخصص في فرع دقيق ولا يدري عن الأشياء الأخرى، فترى الواحد يتخصص في (الطب) مثلاً، ثم إنه لا يدري عن بقية العلوم حتى الدنيوية، وأكثرها عيباً أن يكون جاهلاً بالأمور الشرعية، وإذا تخصص تخصصاً دقيقاً في شيء نسي الأشياء الأخرى، فالطريقة الحديثة في التخصص من سلبياتها أنها تمنع الشخص عن الإسهام والقراءة في المجالات الأخرى، ويقول: هذا تخصصي ليس لي علاقة بغيره، الهمم ضعفت؛ ولذلك صار الاتجاه العام أن يكون الإنسان موسوعياً في الطلب صعباً، إلا على من وفقه الله ، فقد تجد الشخص مبرزاً في الحديث لكنه جاهل في التفسير والفقه، وقد تجد آخر عنده علم بالفقه ومتوسع فيه، ولكن عنده جهل عجيب بالحديث، وقد يستشهد بالأحاديث الضعيفة والموضوعة.

لكن طريقة السلف في طلب العلم كانت طريقة موسوعية، فلم يكن عندهم تخصص ينسيهم بقية مجالات العلم وفروعه، حتى أن بعض أهل العلم كانوا يرون بعض اللغويين في مجلس الشافعي، يقولون لهم: أنتم لستم بطلبة علم ولا بأهل علم فلماذا تأتون؟

يقولون: نتعلم منه اللغة؛ لأن الشافعي -رحمه الله- كان يجلس المجالس الطويلة جداً سنوات، لا يسمع منه لحن واحد أو خطأ.

كذلك من الأمور المهمة أن يكون عند طالب العلم شغف بطلب العلم، إذا لم يكن عنده شغف بالطلب فلن يحصِّل، والشغف هو الذي يجعل الإنسان منهمكاً بالشيء ومشتغلاً به.

قال الشافعي عن نفسه: "أسمع بالحرف مما لم أسمعه" أي: تعلمت فائدة جديدة أو شيئاً جديداً ما هو وقع الفائدة عليك إذا سمعت شيئاً جديداً، وتعلمت مسألة ما كنت تعلمها من قبل؟ كيف تستقبل هذه الفائدة؟- قال الشافعي: "فتود أعضائي -اليد والرجل وغيرها- أن لها أسماعاً تتنعم به مثلما تنعمت به الأذنان، فقيل له: كيف حرصك عليه؟ قال: حرص الجموع المنوع.

مثل الذي يهتم بالمال يجمع ويمنع، إذا دخل الشيء لا يخرج، ودائماً يدخل، لا يذهب منه شيء، فكان الشافعي في العلم جموعاً منوعاً، يجمع ولا يخرج منه شيئاً، بمعنى: لا ينساه ويذهب عنه.

فقيل له: كيف طلبك للعلم؟ قال: كطلب المرأة المضلة ولدها ليس لها غيره، أي: كيف تبحث عنه؟

هل كان الشافعي -رحمه الله- متعالياً؟ هل العلم الكثير الذي جمعه أدى به إلى الكبر كما يحدث عند البعض إذا اجتمع له شيء من أطراف العلم أحس بأنه قد وصل، ويتعالى على الناس، ويريد أن ينسب إليه العلم، ويقال: هذا كلام فلان؟

أما الشافعي -رحمه الله-، فإنه سُمع وهو مريض، وقد ذكر ما جمع من الكتب، فقال: وددت لو أن الخلق تعلموه ولا ينسب إليّ منه شيء، وقال: وددت أن كل علم أعلمه يعلمه الناس أؤجر عليه ولا يحمدونني.

ولم يكن علمه الواسع سبباً في غروره بمؤلفاته وكتبه؛ بل كان يقول: لقد ألفت هذه الكتب، ولم آلو فيها، أي: اعتنيت واجتهدت، ولابد أن يوجد فيها الخطأ؛ لأن الله تعالى يقول: وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً [النساء: 82] يقول: لابد أن هناك أخطاء، فما وجدتم في كتبي هذه مما يخالف الكتاب والسنة، فقد رجعت عنه.

وقال: إذا وجدتم في كتابي خلاف سنة رسول ﷺ فقولوا بها، ودعوا ما قلته.

وكان يقول: كل ما قلت فكان عن رسول الله ﷺ خلاف قولي مما يصح فحديث رسول الله ﷺ أولى.

انظروا الآن -أيها الإخوة- إلى متعصبة المذاهب، يقول أحدهم للآخر: إلى أين؟ قال: أسافر. قال: ما هو مذهبك؟ قال: أبي حنفي، وأمي شافعية، قال: سلم لي على أمك فقط.

أصبح تعصب الناس للمذاهب شيئاً عجيباً.

أين كلام الشافعي -رحمه الله- ومبادؤه ومنهجه من المتعصبة الذين كانوا يقولون: نزوج فلاناً؛ لأنه على مذهبنا، ولا نزوج فلاناً؟

لا يمكن أن تكون ابنتنا من مذهبنا تحت رجل آخر مذهبه مختلف، لا يمكن أن نعطي حنفية لشافعي، لكن العكس، يقولون: يمكن تنزيلاً لهم منزلة أهل الكتاب، نأخذ من نسائهم؟ لكن لا نعطيهم من نسائنا.

أين هذا التعصب من كلام الأئمة الذين كانوا يربطون الناس بالكتاب والسنة؟

وهذه من الفوائد العظيمة: أن طالب العلم يربط الناس بالكتاب والسنة، لا بقول فلان وعلان، وإنما بالأدلة الشرعية.

يقول: إذا وجدتم سنة صحيحة فاتبعوها ولا تلتفتوا إلى قول أحد.

وكان يقول: كل مسألة تكلمت فيها وصح الخبر فيها عن رسول الله ﷺ عند أهل النقل بخلاف ما قلت، فأنا راجع عنها في حياتي وبعد موتي.

وسأل رجل الشافعي عن مسألة فأفتاه، وقال الشافعي: قال النبي ﷺ كذا وكذا، فقال الرجل: أتقول بهذا؟ قال: يا هذا! أرأيت في وسطي زناراً -والزنار كان من لباس أهل الذمة، مشروط عليهم لبس الزنار، ولا يلبسوا عمائم المسلمين- أرأيتني خارجاً من كنيسة؟ أقول: قال النبي ﷺ، وتقول لي: أتقول بهذا؟ أي: واعجباً لك! هل أسأل أنا آخذ بالحديث أو لا؟ الحديث حجة بنفسه.

وكان يقول: أي سماء تظلني، وأي أرض تقلني، إذا رويت عن النبي ﷺ حديثاً ولم أقل به؟

وكان يقول هذا الإمام المطلبي: إذا صح الحديث فهو مذهبي.

وكان يقول: إذا صح الحديث فقل لي أذهب إليه، يقول الشافعي لأحمد؛ لأن الشافعي يعرف أن أحمد أكثر اشتغالاً منه بجمع الحديث: "إذا صح الحديث فقل لي أذهب إليه حجازياً كان أو عراقياً أو شامياً أو مصرياً؛ لأن الصحابة تفرقوا في الأمصار، فصار بعضهم في العراق، وبعضهم في الشام، وبعضهم في مصر، وبعضهم في اليمن، وبعضهم في الحجاز، وصارت الأحاديث موجودة.

يقول لأحمد: الحديث عن رسول الله ﷺ أخبرني عنه وأنا أتبعه، أياً كان مصدره، سواءً مصدره الصحابة الذين في الحجاز، أو الشام، أو غيرهم.

وكان -رحمه الله- تعالى يعلق القول في كثير من الأحيان على ثبوت الحديث، فكان يقول مثلاً: إن صح الحديث في الغسل من غسل الميت قلت به.

وكان يقول: إن صح حديث ضباعة في الاشتراط في الحج، قلت به، ضباعة -رضي الله عنها- خافت أن تحتبس، فاستأذنت النبي ﷺ أن تشترط، فأذن لها النبي ﷺ بالاشتراط، أي: إذا وصل الإنسان إلى الميقات ينوي الإحرام، ويقول: فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني، وإذا حبسه الحابس هذا، فإنه يجوز له أن يحل دون أن يكون عليه دم، ولا يلزمه شيء، فكان الشافعي -رحمه الله- لم يثبت عنده حديث ضباعة هذا، ولكن لإنصافه قال: إن صح حديث ضباعة في الاشتراط قلت به، حتى أن بعض العلماء ألف كتاباً سماه: "المنحة فيما علق الشافعي القول فيه على الصحة"، والمؤلف هو ابن حجر العسقلاني -رحمه الله تعالى-.

كان الشافعي يوصي بالحديث وبأصحاب الحديث، يقول: "عليكم بأصحاب الحديث، فإنهم أكثر صواباً من غيرهم" [سير أعلام النبلاء :10/ 70].

وكان حسن المعتقد، سواءً كان في الإيمان أو في الأسماء والصفات أو في القضاء والقدر، كان يقول: "الإيمان قول وعمل يزيد وينقص".

وكان شديداً على أهل البدعة.

بعض الناس -الآن- يطلبون الفقه، لكن ليس عندهم مواقف مفاصلة لأهل البدعة، قال الشافعي في حكمه في أهل الكلام: "أن يضربوا بالجريد والنعال، ويحملوا على الإبل، ويطاف بهم في العشائر والقبائل، وينادى عليهم: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة، وأقبل على الكلام".

مناظرات الإمام الشافعي وسمو أخلاقه

00:49:29

وبالنسبة للأخلاق، فإن الشافعي -رحمه الله- كانت أخلاقه عالية جداً، وقال عنه ولده: "ما سمعت أبي يناظر أحداً قط فيرفع صوته".

وكان من خلقه أنه يحب أن تكون الغلبة لخصمه، وكان يقول: "ما عرضت الحجة على أحد فقبلها إلا عظم في عيني، ولا عرضتها على أحد فردها إلا سقط من عيني" [طبقات الشافعيين، ص: 19].

ويقول: "ما ناظرت أحداً قط على الغلبة" ما دخلت في مناظرة مع أحد لكي أتغلب عليه "وإنما لكي يتبين الحق".

وكان يقول: "ما ناظرت أحداً فأحببت أن يخطئ".

وهذه مرتبة لا يصل إليها الإنسان بالسهولة مطلقاً.

وقال: "ما ناظرت أحداً قط إلا على النصيحة".

كثير من الشباب الآن الذين يدخلون في نقاشات فقهية يكون قصد الواحد منهم أن يتغلب على الآخر، وأن يظهر خطأ الآخر، وأن يظهر صوابه وفضله، فأين هؤلاء من أخلاق الشافعي -رحمه الله-؟

يجب علينا أننا إذا دخلنا في مناقشات علمية أن يكون قصد الواحد منا ظهور الحق، ولا فرق أن يكون ظهر الحق منه أو من الآخر.

هذا ما ينبغي أن تكون عليه أخلاق طلبة العلم، يقول الشافعي -رحمه الله-: "ما ناظرت أحداً قط إلا أحببت أن يوفق ويسدد، ويعان، ويكون عليه رعاية من الله وحفظ، وما ناظرت أحداً إلا ولم أبالِ بيَّن الله الحق على لساني أو لسانه".

والشافعي رحمه الله كان له مناظرات، فكان من مناظراته لمن كان يمنع الدعاء بشيء من خارج القرآن في الصلاة، كان بعض أهل العلم يرون أن الدعاء في الصلاة لابد أن يكون من القرآن:  رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [البقرة: 201]، وأنك إذا دعوت بشيء من خارج القرآن لا يجوز لك ذلك، فناظر الشافعي واحداً من هؤلاء، وقال له: ماذا تقول في الصلاة بغير ما في القرآن؟ قال: تفسد صلاته، وإن دعا بما في القرآن لا تفسد.

قال: فقلت له: أرأيت إن قال: أطعمنا بقلاً وقثاءً وفوماً وعدساً وبصلاً، ما هو الحكم؟ قال: تفسد صلاته، قال: أنت الذي أفسدتها، أنت الذي تقول بفسادها، وأنت تقول: يجوز أن تدعو بما في القرآن.

قال الآخر: فماذا تقول أنت؟

قال الشافعي: ما يجوز أن يدعو به المرء في غير الصلاة جاز أن يدعو به في الصلاة؛ لأن المخاطب في ذلك ليست إلى الآدميين، المصلي إذا دعا لا يتكلم مع الآدميين وإنما يدعو ربه، وإنما الخبر أنه لا يصلح في الصلاة شيء من كلام الناس، هذا الذي لا يصلح في الصلاة، هذا الذي يفسدها، كلام الناس، ما يتكلم أحد بكلام الناس، أن يكلم الناس بعضهم بعضاً، وقد دعا النبي ﷺ لقوم وسماهم بأسمائهم، النبي ﷺ قنت ودعا على أناس وسماهم بأسمائهم، وعلى عصية ورعل وذكوان.

ودعا لأناس وقال: اللهم أنج الوليد بن الوليد [رواه البخاري: 804، ومسلم: 675]، وغيره، ممن دعا لهم النبي ﷺ، فسماهم بأسمائهم، ونسبهم إلى قبائلهم.

وهذا كله يدل على أن المحرم من الكلام إنما هو كلام الناس بعضهم بعضاً في حوائجهم.

فأما ما دعا به المرء ربه -تبارك وتعالى- وسأله إياه، فهذا لا أعلم أحدا من أصحاب رسول الله ﷺ من اختلف فيه.

والصحيح عن النبي ﷺ أنه قال: وأما السجود فاجتهدوا فيه من الدعاء، فإنه قمن أي: حري  أن يستجاب لكم [رواه النسائي: 1045 وصححه الألباني].

ولم يخص النبي ﷺ دعاء دون دعاء.

وكلما كان يجوز أن يسأل الرجل ربه في غير الصلاة فهو جائز في الصلاة.

وكذلك من الأشياء التي حصلت له -رحمه الله تعالى-: لما دخل هو ورجل آخر على الرشيد، فلما استويا بين يديه، قال: يا أبا عبد الله! تسأل أو أسأل؟ قال: قلت: ذاك إليك، قال: فأخبرني عن صلاة الخوف أواجبة هي؟ قلت: نعم، قال: ولم؟ فقلت: لقول الله : وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ  [النساء: 102] {فلتقم} هذا فعل أمر، فدل على أنها واجبة.

قال: وما تنكر من قائل قال لك: إنما أمر الله تعالى نبيه ﷺ وهو فيهم، فلما زال عنهم النبي ﷺ زالت تلك الصلاة: وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ  يا محمد ﷺ، قال: فقلت -الشافعي-: وكذلك قال الله لنبيه ﷺ: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا [التوبة: 103] فلما أن زال عنهم النبي ﷺ زالت عنهم الصدقة؟- لما ذهب النبي ﷺ تذهب الزكاة؟ فقال: لا، قلت: وما الفرق بينهما، والنبي ﷺ هو المأمور بهما جميعاً؟ قال: فسكت.

وحصلت مناظرة بين الإمام الشافعي -رحمه الله- وإسحاق بن راهويه والإمام أحمد موجود يسمع في مسجد الخيف بـمنى، مناظرة مشهورة جداً، وذلك أن الموضوع الذي أثير هو: ما حكم شراء بيوت مكة وبيعها وإجارتها؟

فكانت فتوى الشافعي الجواز، إسحاق بن راهويه يسأله، الشافعي يفتي بالجواز، فقلت: إي يرحمك الله، وجعلت أذكر له الحديث عن عائشة وعبد الرحمن وعمر وأصحاب الرسول ﷺ ومن كري بيوت مكة، وهو ساكت يسمع وأنا أسرد عليه، فلما فرغت سكت ساعة، وقال: يرحمك الله -الآن إسحاق يحتج بكلام بعض الصحابة على عدم جواز ذلك في مكة، وهذه مسألة خلافية عند أهل العلم على أية حال- فقال الشافعي : يرحمك الله، أما علمت أن النبي ﷺ قال:  هل ترك لنا عقيل من رباع أو دار  [رواه البخاري: 1588، ومسلم: 1351] لما دخل النبي ﷺ مكة اقترحوا عليه أن ينزل في بيته الأول، فقال  هل ترك لنا عقيل من رباع أو دار  لأنه تصرف فيها قبل فتح مكة وباعها، قال: فوالله ما فهمت عنه ما أراد بها، قال إسحاق: أتأذن لي في الكلام؟ فقال: نعم، فقلت: حدثنا يزيد بن هارون، عن هشام، عن الحسن: أنه لم يكن يرى ذلك، وأخبرنا أبو نعيم، عن سفيان، عن منصور، عن إبراهيم: أنه لم يكن يرى ذلك.

فقال الشافعي -رحمه الله-: أقول لك: قال رسول الله ﷺ، وأنت تقول: عطاء، وطاوس وإبراهيم والحسن؟ هل لأحد مع رسول الله ﷺ حجة؟

ثم قال الشافعي مناظراً إسحاق: يقول الله لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ  [الحشر: 8] المهاجرون من أين أخرجوا؟ من مكة، نسب الدار إلى المالكين أو إلى غير المالكين؟

قال إسحاق: إلى المالكين.

قال الشافعي: فقوله أصدق الأقاويل، وقد قال رسول الله ﷺ: من دخل دار أبي سفيان فهو آمن [رواه مسلم: 1780] أنسب رسول الله ﷺ الدار إلى مالك أم إلى غير مالك؟

قال إسحاق: نسبها إلى مالكها.

فقال الشافعي: وقد اشترى عمر بن الخطاب دار الحجامين فأسكنها.

وأيضاً عمر بن الخطاب اشترى دار صفوان ليجعلها سجناً بـمكة، فكونه اشترى دار صفوان، فهذا يعني أن شراء بيوت مكة جائز.

وذكر له جماعة من أصحاب النبي ﷺ اشتروا دوراً في مكة، وجماعة باعوها.

فقال إسحاق: يقول الله : سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ  أي: أنهم كلهم لهم حق العاكف والباد، فقال الشافعي: اقرأ أول الآية: وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ  [الحج: 25] قال الشافعي: والعكوف يكون في المسجد، ألا ترى إلى قوله: طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ [البقرة: 125]؟ والعاكفون يكونون في المساجد، ألا ترى إلى قوله: وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ [البقرة: 187]؟ فدل ذلك أن قوله : سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ في المسجد خاص، فأما من ملك شيئاً فله أن يكري وأن يبيع.

هذه المسألة اختلف فيها أهل العلم، فبعضهم رأى جواز بيع بيوت مكة وشرائها وإجارتها.

وبعضهم رأى منع ذلك كله.

وتوسط الإمام أحمد فقال: بجواز شراء وبيع البيوت في مكة، وعدم جواز الإجارة.

والمسألة من المسائل التي فيها مبررات من قال بالمنع، مثل: إن مكة يفد إليها الناس من جميع الأنحاء، فالأصل أن الذي يسبق إلى مكان هو أحق به، لا نجيز التملك فيها؛ لأننا إذا أجزنا التملك ضيق الناس على الحجاج والعمار.

فإذاً، الذي يسبق إلى مكان هو أحق به، وليس هناك أجرة ولا تأجير، فإذا انتهت حاجته من مكة ذهب، وجاء غيره فخلفه فيه.

وبالنسبة لـمنى ليس هناك خلاف،  منى مناخ من سبق [رواه أبو داود: 2019، والترمذي: 881، وابن ماجه: 3006، وضعفه الألباني] فـمنى الذي يأتي أولاً يأخذ المكان لا شك في ذلك، لكنهم اختلفوا في مكة، هل يجوز البيع والشراء والتأجير فيها أم لا؟

وهذه مسألة طويلة.

وذكر ابن كثير -رحمه الله- في كتابه في ترجمة الشافعي توسط أحمد -رحمه الله- بين الشافعي وإسحاق.

وأيضاً مما يدل على فقهه -رحمه الله-: ما قال له عبد الله بن محمد بن هارون الفريابي، قال: وقفت بـمكة على حلقة عظيمة وفيها رجل، فسألت عنه، فقيل: هذا محمد بن إدريس الشافعي، فسمعته يقول: سلوني عما شئتم، أخبركم بآية من كتاب الله، وسنةٍ من رسول الله ﷺ، وقول صحابي؟ فقلت في نفسي: إن هذا الرجل جريء، ثم قلت له: ما تقول في المحرم يقتل الزنبور؟ -الزنبور الذي يلسع، من أين تأتي للزنبور بآية وحديث؟ هذه قصده،  فقال الشافعي -رحمه الله- تعالى: قال الله تعالى: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا [الحشر: 7] وحدثنا سفيان بن عيينة، عن عبد الملك بن عمير، عن ربعي، عن حذيفة، قال: قال رسول الله ﷺ: اقتدوا باللذين من بعدي؛ أبي بكر وعمر [رواه الترمذي: 3662، وأحمد: 23245، وقال محققو المسند: "حديث حسن بطرقه وشواهده"].

وحدثنا سفيان بن عيينة عن مسعر عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب: أن عمر : أمر المحرم بقتل الزنبور"

فأولاً: أتى بالآية: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ .

ما هو الذي أتى من الرسول؟ اقتدوا باللذين من بعدي؛ أبي بكر وعمر .

وعمر أمر بقتل الزنبور.

فهكذا أجاب -رحمه الله تعالى-.

مناقشة الإمام الشافعي لطلابه وتأديبه لهم

01:03:27

وكذلك فإن من الأشياء التي كان الشافعي -رحمه الله- متحلياً بها ومجيداً لها: تأديب الطلاب، فمن الأشياء التي ورد فيها تأديب لطلابه أشياء كثيرة.

كان أحد طلاب الشافعي قد وجد في نفسه أشياء من الوسوسة المتعلقة بأمرٍ من أمور التوحيد، مثلما يجد بعض الناس أشياء يلقيها الشيطان عن الله أو عن ذات الله من الشكوك والأوهام والوساوس، ونحو ذلك، فقال أحد تلاميذه: صرت إليه في مسجد مصر، وقد هجس في ضميري مسألة في التوحيد، فأخبره عن هذا الشيء الذي في نفسه، فغضب الشافعي -رحمه الله-، وقال: أتدري أين أنت؟ قلت: نعم، قال: هذا الموضع الذي أغرق الله فيه فرعون، أي في بلاد مصر،  أبلغك أن رسول الله ﷺ أمر بالسؤال عن ذلك؟

هذه بعض الأشياء التي بعض الناس يتناقش فيها في أمور تتعلق بالتوحيد مما ليس عندنا دليل عليه، أمور من أمور الغيب، قضايا الغيب يجب أن نمسك فيها، حتى أن الشافعي -رحمه الله- من الحكم التي قالها: "إن للعقل حداً ينتهي إليه" أبلغك أن رسول الله ﷺ أمر بالسؤال عن ذلك؟

قلت: لا.

قال: هل تكلم فيه أحد من الصحابة؟

قلت: لا.

قال: تدري كم نجماً في السماء؟

قلت: لا.

قال: فكوكب منها تعرف جنسه، طلوعه، أفوله، مم خلق؟

قلت: لا. قال: فشيء تراه بعينك من الخلق لست تعرفه تتكلم في علم خالقه؟!

يعني أنت الآن بعض المخلوقات العقل عاجز عن إدراكها، تتكلم في أمور تتعلق بالخالق مما لم يأت في الكتاب والسنة، ثم سألني عن مسألة في الوضوء، فأخطأت فيها، ففرعها على أربعة أوجه، فلم أصب في شيء منها، فقال لي: شيء تحتاج إليه في اليوم خمس مرات، تدع علمه، وتتكلف علم الخالق؟

إذا هجس في ضميرك ذلك فارجع إلى الله، وإلى قوله تعالى: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الآية [البقرة: 163 - 164].

ومن تأديب الشافعي لطلابه: أنه كان إذا ناظره إنسان في مسألة وتعداها إلى غيرها ولم يفرغ من المسألة الأولى، قال له: نفرغ من هذه المسألة ثم نصير إلى ما تريد.

دعنا ننتهي من المسألة الأولى، ثم ندخل في الثانية؛ لأن هذا من الآداب.

تجد بعض الناس إذا ناقشوا تنقلوا في المسائل من هذه إلى هذه، ما فرغ من الأولى حتى يدخل في الثانية والثالثة والرابعة، ويخلط الأمور، وتتعقد النقاشات، ولا ينتهي الناس إلى نتيجة، بسبب أنهم يفتحون أكثر من موضوع في نفس الوقت، ولا ينتهون لا من هذا ولا من هذا ولا من هذا.

فكان الشافعي -رحمه الله- إذا ناظرة إنسان في مسألة وتعداها إلى غيرها قبل أن تنتهي، قال: نفرغ من هذه المسألة ثم نصير إلى ما تريد، فإذا أكثر عليه وأصر وألح الدخول في مسألة جديدة ولم تنته الأولى، قال: مثلك مثل معلم كان بـالمدينة يعلم الصبيان القرآن من كراس، فأملى على صبي بسؤال نعجتك، يريد أن يملي عليه الآية التي فيها قول الله : قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ الْخُلَطَاءِ  [ص: 24] فقال: بسؤال ولم يدرِ ما بعده، المعلم في غفلة، فأراد أن يملي عليه بسؤال نعجتك، فقرأ الكلمة الأولى ولم يدرِ بالثانية، فمر رجل فقام إليه، فقال: أصلحك الله، بسؤال نعجتك أو بعجتك؟ -هو لا يدري نعجتك أو بعجتك- فقال له رجل: يا أبا عبد الله! أفرغ من سؤال، ثم سل عما بعده، إنما هو ويحك: {بسؤال نعجتك}.

وكذلك من الأشياء التي حصلت للشافعي -رحمه الله تعالى-: أنه كان يوصي طلابه بالفقه، ويقول لـيونس بن عبد الأعلى: "يا أبا موسى! عليك بالفقه فإنه كالتفاح الشامي يحمل من عامه" [الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء، ص: 84].

بعض النباتات إذا زرعت -الآن- لا تثمر إلا بعد أعوام، قال: "عليك بالفقه فإنه كالتفاح الشامي يحمل من عامه" أي: أنه من النباتات التي ثمرتها عجلة تخرج بسرعة، وهكذا الفقه، وكان يقول: "طلب العلم أفضل من صلاة النافلة".

وكذلك فإنه -رحمه الله تعالى- كان من تأديبه لطلابه ما حصل ذات مرة أنه دخل بغداد فنزل في مكان، فانصب الناس إليه، فاستووا في مجالسهم، حتى جاء أبو ثور بمسألة -قبل أن يرحب بالشيخ ويعطيه قدره ويؤنسه بالكلام، مباشرة دخل في السؤال، وهذا ليس فيه الأدب المطلوب مع العالم، مجرد أن ينزل يبادر بسؤال قبل شيء من الاستئناس معه والانبساط وشيء من السؤال عن الحال أو المودة- فلما بادره بالسؤال، قال: "يا أبا ثور! "الإيناس قبل الإسناس" -الإسناس ليست شركة الـ (d-h-l) هذه- فلم يدرِ ما قلت له، فقال: ما هو يا أبا عبد الله؟! فقلت: الإيناس مسح الناقة بيدك حول ضرعها، والإسناس حلب ضرعها بيدك، قبل أن تحلب الناقة تمسح على الضرع، وتؤنس الناقة، ثم تحلب، فكأنه يقول: قبل أن تسأل العالم وتستخرج منه؛ آنسه أولاً ثم اسأله.

"الإيناس قبل الإسناس" وهذا من علمه -رحمه الله- باللغة.

وكان من تأديبه للناس أيضاً ما حصل مرة، قال محمد بن عبد الله بن الحكم: دخل رجل من الحرس يوماً على الشافعي وأنا آكل معه خبزاً فدخل وجلس يأكل معنا -بدون استئذان- فلما فرغ، قال الحارس: يا أبا عبد الله! ما تقول في طعام الفجاءة؟- يسأل الشيخ الآن عن حكم إذا دخل على أناس أن يأكل معهم بدون استئذان- فقال الشافعي سراً: هلاّ كان هذا منه قبل الأكل؟

ملاطفة الإمام الشافعي لأصحابه وإحسان ظنه بهم

01:12:11

ومن ملاطفته لأصحابه وحسن خلقه وإحسان الظن بهم: قال الربيع بين سليمان: "دخلت يوماً على الشافعي، فقلت: كيف أصبحت؟ قال: أصبحت ضعيفاً، فقلت: قوى الله ضعفك، فقال لي: يا ربيع! أجاب الله قلبك ولا أجاب لفظك -أي: أجاب الله نيتك، لكن لا أسأله أين يجيب ما تلفظت به- إن قوى ضعفي علي قتلني -إن قوى الضعف صار الضعف قوياً- ولكن قل: قواك الله على ضعفك، فقال الربيع: والله ما أردت إلا خيراً، قال الشافعي: أجل والله يا بني! لو تشتمني صراحاً لعلمت أنك لم ترد، أي: أعلم أن نيتك طيبة، لكنه قصد أن يعلم -رحمه الله تعالى-.

ذكاء الإمام الشافعي وفطنته

01:13:15

وكذلك فإنه -رحمه الله- كان ذكياً فطناً، وكان ذكاؤه ينعكس على فقهه وفتاويه.

سئل الشافعي في رجل قال لامرأته وفي فيها تمرة: إن أكلتيها فأنتِ طالق، وإن طرحتيها فأنتِ طالق؟

وهذا إنسان يريد أن يطلق زوجته بأسلوب ابتكاري، ويمكن أنه ضاق بها ذرعاً وانتهز فرصة أنها وضعت التمرة في فمها.

فسئل الشافعي -رحمه الله- عن هذا ماذا يفعل؟

فأجاب مباشرة: تأكل نصفها، وتطرح نفسها.

لأنها إذا أكلت نصفها، ما أكلتها، وتطرح النصف الثاني، ما طرحتها.

حسن خلق الإمام الشافعي

01:14:26

وكذلك فإنه من حسن خلقه -أيضاً-: ما روى المزني، قال: كنت عند الشافعي يوماً ودخل عليه جار له خياط، فأمره الشافعي بإصلاح أزراره فأصلحها، فأعطاه الشافعي ديناراً ذهباً، فنظر إليه الخياط وضحك، فقال له الشافعي: خذه، فلو أحضرنا أكثر منه ما رضينا لك به، فقال له: إنما دخلت عليك لأسلِّم عليك، لم أدخل لأعمل عملاً، قال الشافعي : فأنت إذاً ضيف زائر، وليس من المروءة استخدام بالضيف الزائر.

فإذاً، لابد من إعطائك الأجرة.

فراسة الإمام الشافعي

01:15:33

كان -رحمه الله- صاحب فراسة، إذا ظن شيئاً يكون على ظنه، قال الحميدي: خرجت أنا والشافعي من مكة، فلقينا رجلاً بـالأبطح، فقلت للشافعي: أزكن ما الرجل؟ -أي: خمن ما عمل هذا الرجل؟- فقال الشافعي عندما نظر إلى الرجل: نجار أو خياط، قال: فلحقته فسألته عن مهنته، فقال: كنت نجاراً، وأنا الآن أشتغل بالخياطة.

وكذلك وردت قصة أخرى، حمل ابن حجر -رحمه الله- القصتين على التعدد؛ لأن هذه شبيهة بتلك، عن محمد بن الحسن والشافعي: أنهما كانا قاعدين بفناء الكعبة، فمر رجل فقال أحدهما لصاحبه: تعال حتى نزكن على هذا الرجل الآتي أي حرفة معه؟ فقال أحدهما: خياط، وقال الآخر: نجار، فبعثنا إليه فسألاه، فقال: كنت خياطاً وأنا اليوم نجار.

فتحمل على أنها قصة أخرى.

وكذلك قال الربيع: مر أخي في صحن الجامع، فدعاني الشافعي، فقال: يا ربيع! هذا المار الذي يمشي أخوك؟ قلت: نعم، ولم يكن رآه قبل ذلك.

وقال المزني: كنت مع الشافعي في الجامع إذ دخل رجل يدور على النيام الذين ينامون في المسجد، فقال الشافعي للربيع: قم فقل له: ذهب لك عبد أسود مصاب بإحدى عينيه؟ قال الربيع: فقمت إليه فقلت له، فقال: نعم، فقلت: تعال، فجاء إلى الشافعي، فقال: أين عبدي؟ فقال الشافعي: تجده في الحبس، فذهب الرجل فوجده في الحبس.

قال المزني: فقلت للشافعي: أخبرنا فقد حيرتنا؟ قال: نعم، رأيت رجلاً دخل من باب المسجد يدور بين النيام، فقلت: يطلب هارباً، ورأيته يجيء إلى السودان دون البيضان، فقلت: هرب له عبد أسود، ورأيته يجيء إلى ما يلي العين اليسرى، فقلت: مصاب بإحدى عينيه، هذا المبحوث عنه، قلنا: فما يدريك أنه في الحبس؟ فقال: هذا هو الغالب، يعني أنهم إذا جاعوا سرقوا، وإذا شبعوا أفسدوا، فتأولت أنه قد فعل شيئاً في ذلك، ما دام أنه هارب يبحث عن شيء، فقد يسرق وأنه في السجن.

حرص الإمام الشافعي على الطب وشهرته به

01:18:48

وكان الشافعي مشهوراً بالطب، وحريصاً عليه، وله قولة عظيمة جداً تبين بُعد نظر الرجل في الواقع، كان الشافعي يتلهف فيما ضيع المسلمون من الطب، ويقول: "ضيعوا ثلث العلم، ووكلوه إلى اليهود والنصارى" [سير أعلام النبلاء: 10/ 57].

الشافعي -رحمه الله- ما كان يعجبه أبداً أن يكون اليهود والنصارى متفوقين في الطب؛ لأن مجال الطب مجال مهم جداً، وكان اليهود والنصارى بارعين فيه، والمسلمون عندهم شيء من القصور فيه، فكان الشافعي -رحمه الله- متحسساً جداً من هذه النقطة.

وهذا يدل على أنه يدرك خطورة أن يكون بعض غير المسلمين عندهم احتكار أو شبه تفوق في هذا الجانب بحيث يحتاج إليهم المسلمون.

ولا شك أن مهنة الطب فيها اطلاع على الأسرار، ولذلك قال الشافعي: "ضيعوا ثلث العلم، ووكلوه إلى اليهود والنصارى".

وله أقوال في الطب لعلنا نأتي على بعضها.

عزة نفس الإمام الشافعي

01:20:06

وكان للشافعي -رحمه الله- كرم وعزة نفس، ما كان يأخذ من الناس ويسأل: "أفلست ثلاث مرات، فكنت أبيع قليلي وكثيري، حتى حلي ابنتي وزوجتي، ولم أستدن قط" [تاريخ دمشق، لابن عساكر: 51/ 397].

ما مد يده إلى الناس ولا طلب شيئاً.

وقال الربيع: "رأيت الشافعي ركب حماراً، فمر على سوق الحذائين، فسقط سوطه من يده، فوثب غلام من الحذائين فمسح السوط بكمه وناوله إياه، فقال الشافعي لغلامه: ادفع تلك الدنانير التي معك لهذا الفتى، قال: لا أدري إن كانت تسعة أو سبعة [تاريخ دمشق، لابن عساكر: 45/ 309] يعني حتى لو أن واحداً ناوله شيئاً لابد أن يكافئه، حتى لا يكون لأحد عليه منّة.

إحسان الإمام الشافعي للرمي

01:20:58

ومن مهارات الشافعي -رحمه الله-: إحسان الرمي، قال: كان همتي في شيئين: العلم والرمي، فنلت من الرمي حتى كنت أصيب من عشرة عشرة" [سير أعلام النبلاء: 10/ 11].

ومر برجل يرمي، فقال له: أحسنت، وبرك عليه -دعا له بالبركة- ثم قال لغلامه: ما معك؟ قال: ثلاثة دنانير، قال: أعطها إياه، لهذا الرامي تشجيعاً على الرمي.

كرم الإمام الشافعي

01:21:34

كان الشافعي كريماً ينفق أمواله، فمرة قدم من اليمن ومعه عشرون ألف دينار إلى مكة، فضربت له خيمة خارج مكة، فما دخل مكة حتى كان قد فرق كل الدنانير على من حضره وعلى أصحابه، وعلى الناس الذين أتوا إليه.

وعندما يكون العالم وطالب العلم عنده سخاوة نفس، وعنده كرم يحبه الناس ويحترمونه، وهذه من الأشياء المهمة، ليست القضية قضية علم، وإنما لابد أن يكون معها أخلاق.

وتميزت شخصية الشافعي -رحمه الله- بأشياء مهمة لطالب العلم؛ كما قال محمد بن الحسن: "إن كان أحد يخالفنا فيثبت خلافه علينا فـالشافعي، فقيل له: فلِمَ؟ قال: لبيانه، وتثبته في السؤال والجواب، والاستماع".

وهذه خصلات تفوت كثير من الطلاب، قد لا يحسنون الاستماع، ولا الجواب، ولا يفهمون السؤال، ولا يتثبتون في النقل، فتحدث لأجل ذلك طامات.

بعظ الحكم المأثورة عن الإمام الشافعي

01:22:56

وكان للشافعي -رحمه الله- أقوال من الحكم المأثورة، فمن الأقوال التي تنسب إليه:

1- يقول: "ليس العاقل الذي يميز بين الشر والخير فيختار الخير" لا، "إنما العاقل الذي يقع بين الشرين فيختار أيسرهما". فمعرفة أدنى المفسدتين هي فعلاً الدليل على قوة العقل.

2- وقال محمد بن عبد الله بن الحكم: رآني الشافعي، وأنا أستمد من دواة على اليسار، الدواة على اليسار المحبرة، فقال لي: أشعرت أنه يقال: إن من الحماقة أن يضع الرجل دواته على يساره؟

3- وكان يقول: "لا ينبغي لأحد أن يسكن بلدة ليس فيها عالم ولا طبيب".

4- وقال: "عجبت لمن يحتجم ثم يأكل من ساعته، كيف يعيش؟! يعني أنه لا ينصح بالأكل بعد الحجامة.

5- وقال أيضاً في الأشياء التي فيها دواء: "العنب ولبن اللقاح وقصب السكر". وَقَصَبُ

6- وكان يقول: "عجباً لمن تعشى البيض المسلوق ثم نام كيف لا يموت؟!" [سير أعلام النبلاء: 10/ 56].

بعض أشعار الإمام الشافعي

01:24:25

وأما بالنسبة لأشعاره، فقد كان للشافعي -رحمه الله تعالى- أشعار كثيرة جداً، وله ديوان عظيم، وأشعاره في غاية الجمال والجودة، فمن أشعاره:

إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل خلوت ولكن قل علي رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ساعة ولا أن ما تخفي عنه يغيب
غفلنا لعمر الله حتى تداركـت علينا ذنوب بعدهن ذنوب
فيا ليت أن الله يغفر مـا مضى ويأذن في توباتنا فنتوب

[مختصر تاريخ دمشق: 21/ 406]

ومن أشعاره أيضاً:

لا خير في حشو الكلام إذا اهتديت إلى عيـونه
والصمت أجمل للفتى من منطق في غير حلمه
وعلى الفتى لطباعه سمــة تلوح على جبينه

ومما قاله أيضاً -رحمه الله تعالى-:

المرء إن كان عاقلاً ورعـاً يشغله عن عيوبه ورعه
كما العليل السقيم يشغله عن وجع الناس كلهم وجعه

وقال:

ومنزلة السفيه من الفقيه كمنزلة الفقيه من السفيه
فهذا زاهد في قرب هذا وهذا فيه أزهد منه فيه
إذا غلب الشقاء على سفيه تنطع في مخالفة الفقيه

صفات الإمام الشافعي الخلْقية

01:25:52

وكان الشافعي -رحمه الله- من جهة صفة خلقته طويلاً سائل الخدين، قليل لحمة الوجه، طويل العنق، أسمر، خفيف العارضين -جانبتي اللحية- يخضب لحيته بالحناء، حسن الصوت والسمت، مهيباً فصيحاً، وكان طويل أرنبة الأنف، وكان مفلج الأسنان -أي: بين كل سن وسن فرجة- وكان رقيق البشرة، واضح الشبهة، معتدل القامة، لونه يميل إلى السمرة.

وفاة الإمام الشافعي

01:26:38

ولما مات الشافعي -رحمه الله- نعاه كثيرٌ من أهل العلم، وفقدت الأمة بوفاته علماً رائعاً، ولكن علمه المدون والمنقول من طريق تلاميذه الذين وفقهم الله له لا شك أنه من الأشياء الكثيرة التي نحسب أن الرجل قد كسب بها طرقاً للخير توصل الثواب إليه وهو في قبره.

فنسأل الله أن يرحمه، وأن يجزيه خير الجزاء، عما قدم للإسلام وأهل الإسلام، ونسأله سبحانه وتعالى أن ينفعنا بعلمه وما ترك وخلف.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.