الثلاثاء 15 شوّال 1445 هـ :: 23 أبريل 2024 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب

00- مقدمة .. عن الدورة وعن عظمة رب العالمين

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أيها الإخوة والأخوات: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وحياكم الله في هذه الدورة الجديدة من سلسلة الأربعينات.

والأربعون التي سنتحدث عنها بمشيئة الله -تعالى- في شرحها في هذه الدورة متعلقة بعظمة الله ، فعنوان هذه الدورة: "الأربعون في عظمة رب العالمين".

أهمية الحديث عن عظمة الله                

00:00:42

وهذا الموضوع موضوع عظيم جدا يتعلق بالله -تعالى- ونحن نتلمس أهمية هذا الموضوع من خلال عدة أمور، ومنها أربعة رئيسة:

الأول: أنه من حق ربنا علينا أن نعرف عظمته، وهذا داخل في الإيمان بالله -تعالى- فمن الإيمان بالله الإيمان بعظمته .

ثانيا: أن من عمل القلب تعظيم الله -تعالى-، وإذا تبين للمسلم عظمة ربه فإن قلبه يعظمه هذا من عمل القلب، وهذا شيء تأملي تدبري تفكري.

ثالثا: أن هذا الموضوع عظمة الله هو الذي يقود في الحقيقة إلى الطاعة والقيام بالواجبات وترك المحرمات، فإذا قلت: ما هو أعظم شيء يؤدي إلى انقياد العبد لربه وطاعة العبد لربه وفعل الواجبات التي أوجبها وترك المحرمات التي حرمها فلا شك ولا ريب أن أعظم باعث على ذلك هو عظمة الله؛ لأن القلب إذا امتلأ من هيبته -تعالى- قاده ذلك إلى الانقياد لله -تعالى-.

رابعا: أن هذا الزمن الذي نعيش فيه الآن وجد فيه من العدوان على الله، والطعن في وجوده سبحانه وفي حقه الشيء الهائل مهول في كفر البشرية في هذا الزمان من أنواع الإلحاد والزندقة والجحود والتكذيب والتمرد، فطرح هذا الموضوع موضوع عظمة الله من باب مقاومة الحركة الإلحادية المعاصرة، والتصدي لهذا التيار، تيار التكذيب والإلحاد، هذا الموضوع فيه أهمية بالغة من هذه الجهة محاربة الإلحاد.

فهذه الجوانب أربعة رئيسة في أهمية موضوع عرض عظمة الله ، بيان عظمة الله .

أشهر من صنف في عظمة الله

00:04:16

طبعًا هذا الموضوع كتب فيه بعض الأئمة، يعني على سبيل المثال: أبو الشيخ الأصبهاني -رحمه الله- المتوفى سنة ثلاثمئة وتسعة وستين للهجرة ألف كتابه: "العظمة"، يعني بيان عظمة رب العالمين، وقد طبع الكتاب من طبعاته طبعة بتحقيق رضا الله المباركفوري في خمسة مجلدات، وقد سرد أبو الشيخ -رحمه الله- في إسهاب مظاهر عظمة الله في خلقه وفي الكون والإنسان والحيوان وقيوميته -تعالى-، وتدبير شؤون الخلق، بالآيات، والأحاديث المسندة، والأقوال المأثورة.

الكتاب طبعًا فيه أحاديث لا تصح، ولكن في أبوابه وفي أحاديثه الصحيحة فائدة عظيمة، وكذلك فيه آثار.

المجلد الثاني من كتاب: "مفتاح دار السعادة"، لابن القيم -رحمه الله- فيه كلام طويل عن التفكر في خلق الله، وآيات عظمته سبحانه، وبديع خلقه، وأفاض ابن القيم -رحمه الله- في ضرب الأمثلة، وتنويع العبارة، بأسلوبه المعتاد.

كذلك في كتب بعض المعاصرين: كـ"العقيدة في الله" للشيخ عمر بن سليمان الأشقر -رحمه الله-، وغيره طرق هذا الموضوع.

في دورتنا هذه جمعنا أربعين حديثا صحيحًا في عظمة الله.

طبعا تعظيم الله هذا موضوع، لكن موضوعنا عظمة الله، في بيان عظمة الله، وتم الاجتهاد في جمعها وانتقائها والبحث عنها؛ والبحث في هذا الموضوع أو جمع الأحاديث فيه ليس سهلا، فيه صعوبة في جمع المادة.

مقدمة عن عظمة الله

00:08:11

ولنبدأ مستعينين بالله في مقدمة هذا الموضوع، ثم ندخل في الأحاديث.

الحمد لله الذي شهدت له بالربوبية جميع مخلوقاته، وأقرت له بالإلهية خضعانًا، وشهدت بأنه لا إله إلا هو بما أودعها من عجائب صنعته وبدائع آياته؛ فمنهم من شهد وهو راض مقر، ومنهم من شهد رغما عنه، وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ [الإسراء: 44]، سبحت له السماوات وأملاكها، والنجوم وأفلاكها، والأرض وسكانها، والبحار وحيتانها، والنجوم والجبال والشجر والدواب والآكام والرمال وكل رطب ويابس، وكل حي وجامد: تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا  [الإسراء: 44].

أشهد أن لا إله إلا هو، الكبير المتعال العظيم الجليل ، وهو سبحانه العظيم، دلت آياته على قدرته وعلمه وحكمته وحسن صنعته: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ [السجدة: 7]،  صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ  [النمل: 88]، وهو سبحانه حي قيوم، يدبر الأمر؛ وإن كذب بذلك من كذب، من خلقه الذين جحدوه، عتوا ونفورا وكبرا وغرورا: أَفِي اللّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ  [إبراهيم: 10]،  أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ [النحل: 17]،  آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ  [النمل: 59]،  أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ  [الطور: 35].

وهو سبحانه وتعالى أعرف من أن ينكر، وأعظم من أن يجحد، ووجود الأشياء مستند إلى وجوده.

وليس يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل

ولا ينكر وجوده -تعالى- إلا مكابر، وإن كذب بلسانه؛ فإن عقله شاهد على ما يكذب به.

النزعات الإلحادية المعاصرة

00:11:30

وهذه النزعات الإلحادية التي وجدت في عصرنا، وهذه العلمانيات، وهذه الطرائق الإبليسية التي اغتالت من اغتالت من البشر، فظهرت في نظريات علمية تارة، ومؤلفات ومقررات جامعية وتدريسية تارة، وروايات أدبية تارة، وأفلام ومقاطع تارة.

كتب ومؤلفات وحركات لهؤلاء الملاحدة، الذين لو سألتهم ما الدليل على إلحادكم؟ وبأي شيء أنكرتم وجوده -تعالى-؟ لما أتوك بشيء له مستند أصلا، فتارة يقولون: إن هذا الخلق الذي وجد بالانفجار العظيم الذين يزعمونه تارة يقولون: إنه نتيجة طفرة.

وإذا سألتهم ما معنى طفرة؟ وأين وجدت الطفرة؟

الطفرة ممكن توجد مثلا في سلالة تناسلية طفرات، يزعم بعض علماء الوراثة أنها موجودة؛ لكن موجودة في شيء، وليست في لا شيء، فأين هذه الطفرة؟ وما الذي انطفر؟ وما الذي طفره؟

لا يأتونك بشيء يعقل.

وتارة يقولون: أصل الخلق كرية بسيطة ذات خلية واحدة صغيرة كرأس الدبوس كانت تسبح في اللا زمان واللا مكان، فهل تعقل أنت يا أيها العاقل أن يوجد شيء في اللا زمان واللا مكان؟ وهل يمكن أن تخبرني أين هو اللا زمان أين هو اللا مكان، ومتى كان اللا زمان؟ وهل يمكن أن يوجد شيء في لا زمان ولا مكان؟ وإذا فرضنا أنه وجدت هذه الخلية الكرية ذات الخلية الواحدة التي انفجرت وخرجت منها السماوات والأرض وما فيها؛ فبربكم من الذي أوجد هذه الكرية التي انفجرت وأتت بهذا العالم؟ من الذي خلقها؟ من الذي أنشأ هذه الكرية؟

فعدتم من حيث بدأتم.

الملاحدة لا يمكن أن يأتوك بشيء يعقل أو يصح في الأذهان الصحيحة أبدًا، لماذا كانت هذه الكرية ساكنة؟ ثم قررت هي أن تنفجر؟ ما سبب الانفجار؟

تارة يقولون لك: القوى الكهرومغناطيسية، فتقول لهم القوى: الكهرومغناطيسية الطاقة هذه شيء أم لا شيء؟ وإذا سألناكم قبل الخلق ماذا كان يوجد؟ تقولون: لا شيء، ثم تقولون: كرية، فالكرية شيء أم لا؟

قد تناقضتم كيف انفجرت الكرية؟

قلتم الطاقة الكهرومغناطيسية، الطاقة الكهرومغناطيسية شيء أم لا شيء عدم؟

فستقولون: شيء، فنقول: تناقضتم وأين كانت الكرية؟ وأين كانت الطاقة الكهرومغناطيسية؟ هل الطاقة الكهرومغناطيسية أيضا ستكون في العدم؟ وكيف أنتجت هذه النقطة الجامدة حياة بأنواعها من البشر والبهائم والطيور والأسماك والنباتات؟ وهل يمكن أن ينفجر شيء فينتج هذه المرتبات البديعة المتناسقة بالأفلاك ودورانها والأنظمة، وهذه الكائنات التي فيها نظام التناسل ونظام الحركة ونظام الأكل والهضم ونظام التنفس؟ كيف؟ كيف؟

وكذلك فإننا نقول لكم ما ذكر ربنا؛ الاحتمالات ثلاثة: إما أنكم خلقتم من العدم، أو أنكم خلقتم أنفسكم، أو أن هاتوا الثالث أن أحدًا خلقكم.

وإذا كان من المحال أن تخلقوا أنفسكم أنتم غير موجودين عن شأن تخلقوا أنفسكم، فكيف تخلقون أنفسكم؟

ومن المحال أن توجدوا من العدم؛ لأن العدم لا شيء فكيف ينتج اللا شيء شيء؟ فماذا بقي إلا أن يكون هنالك خلق قد أوجدتكم وخلقكم: مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ  [لقمان: 28] الله قال:  أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ * أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَل لَّا يُوقِنُونَ * أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ} [الطور: 35-37].

وأبو حنيفة -رحمه الله- لما لقي الملاحدة الذين ينكرون وجود الله، وقال لهم: إني رأيت سفينة مشحونة مملؤة بالأمتعة والأحمال، وهي في البحر تسير محاطة بالأمواج المتلاطمة، والرياح المختلفة، لكنها تجري من بين ذلك مستوية ليس فيها ملاح يجريها ويقودها، ولا متعهد يدفعها ويسوقها، هل يجوز ذلك في العقل؟ قالوا: لا يقبله العقل، قال: سبحان الله، إذا لم يجز ذلك في العقل فكيف يجوز قيام هذه الدنيا على اختلاف أحوالها وتغير أمورها وأعمالها، وسعة أطرافها وتباينها؛ من غير صانع حافظ مدبر، فبكوا واعترفوا.

بعض الأدلة على وجود الله

00:18:51

الأدلة الدالة على الله -تعالى- الفطرة السوية المضطرة للاعتراف بالله اضطرارًا، لا بد الفطرة لا بد حتى لو أتيت بأكفر الكفار، وصار في البحر المتلاطم الأمواج يوشك على الغرق، لابد أن تتجه فطرته إلى الله يلتمس منه النجاة، لا بد، أظهر ذلك أم لم يظهره، لا بد: فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا  [الروم: 30]، فدليل الفطرة واحد.

التفكر: يعني العقل، هو الدليل الثاني: قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ [يونس: 101]،  أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ  [الأعراف: 185].

 إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ [آل عمران: 190].

 وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ  [الذاريات: 20-21].

قال قتادة -رحمه الله-: "من سار في الأرض رأى آيات وعبرا، ومن تفكر في نفسه علم أنه خلق ليعبد الله، لينت مفاصلك يا ابن آدم للعبادة"، إذا تفكر الإنسان في نفسه استنارت له آيات الربوبية، ووجدت آثار التدبير قائمة من الذي خلقه؟ من الذي أودع فيه هذا الجلد، وما فيه وهذه الأعصاب وهذا اللحم، وهذا الهيكل العظمي، وهذا الجهاز للتنفس، وهذا الجهاز للهضم، وهذا الجهاز للإخراج، من الذي أودع فيه هذه الأجهزة؟ قطرة ماء؟ وما يوجد فيها؟ المني القطرة التي خلق منها لحوما منضدة، وعظاما مركبة، وأوصالا مشدودة بحبال العروق والأعصاب بجلد متين على ثلاثمائة وستين مفصل ما بين كبير وصغير وثخين ودقيق ومستطيل ومستدير ومستقيم ومنحني، وعظيم ومستدق، شدت بثلاثمائة وستين عرقا للاتصال والانفصال والقبض والبسط والمد والضم والصناعة والكتابة، جعل لك تسعة أبواب: بابان للسمع الأذنان، بابان للبصر العينان، بابان للشم الأنف، باب للكلام والطعام والشراب والتنفس واحد، وبابان لخروج الفضلات التي يؤذي البدن احتباسها.

تسعة أبواب يا ابن آدم لو فكرت فيها لقادتك إلى الخالق ، نطفة علقة مضغة بشر متكامل من الذي أودعه في هذا الرحم؟ ومن الذي غذاه؟ من الذي شق سمعه وبصره وجعل له عقلا وقدرة وعلما وروحا في قرار مكين؟

 هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ  [لقمان: 11].

 يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ [الحـج: 73].

 إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ [فاطر: 41]،  صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ   [النمل: 88].

وفي البحار: وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا  [النحل: 14]،  وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا [الفرقان: 53].

وفي هذه الأنعام: لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ [غافر: 79- 80].

 وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ [النحل: 66] من بين مستقذرين مستخبثين، لَّبَنًا خَالِصًا  هنيئا سليما من الشوائب سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ [النحل: 66].

و الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاء مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ اللّهُ  [النحل: 79].

والشافعي -رحمه الله- قال: هذا ورق التوت طعمه واحد؛ تأكله الدود فيخرج منه الإبريسم -يعني الحرير-، وتأكله النحل فيخرج منه العسل، وتأكله الشاة والبعير والأنعام فتلقيه بعيرا وروثا، ويكون منها اللبن، وتأكله الظباء فيخرج منها المسك، وهو شيء واحد.

لو تأملت في البيضة حصن حصين أملس لا باب ولا منفذ كالفضة البيضاء بينما هو كذلك إذ انصدع جداره فخرج منه حيوان سميع بصير، ذو شكل حسن، وصوت مليح.

من الأدلة الدالة على الله: الاضطرار، دعاء المضطرين: أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ [النمل: 62] إذا ألجأتهم الحاجات إلى الله: وَإِذَا غَشِيَهُم مَّوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ [لقمان: 32]،  قُلْ أَرَأَيْتُكُم إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللّهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ  [الأنعام: 40].

هؤلاء الذين يسمون أنفسهم: الملاحدة، لما رأينا المقاطع، لما جاء تسونامي، لما جاء المد البحري، لما صارت الزلازل، لما صارت الفيضانات الخطيرة، لما صارت انفجرت البراكين المحرقة، لما صارت الكوارث العظيمة، كلمة واحدة تسمعها: أو ماي جد، صح وإلا لا؟ يا إلهي.

حتى في الأفلام وإلا في الحقيقة ما يستطيع يخرج عن أوه ماي جد، يا إلهي.

حتى لو ملحد إذا جاء الزلزال إذا جاء الطوفان يا إلهي، أين كان إلهك يا أيها الجاحد؟ أين هو عندك؟ أين هو عندك في حال الرخاء تجحد وتكذب، فإذا جاء المد الكاسح قال: يا إلهي؟

 قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً  [الأنعام: 63].

 أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ [النمل: 62].

 أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ [النمل: 63].

النبي ﷺ قال للحصين والد عمران: يا حصين كم تعبد اليوم إلها  قال: سبعة، ستة في الأرض وواحد في السماء قال: فأيهم تعد لرغبتك ورهبتك  يعني إذا صرت في الشدة أيهم الذي تدعوه؟ قال: الذي في السماء، خلاص وصلنا انتهينا.

إذن، ما فائدة، البقية الستة الباقين ما الفائدة منها.

عكرمة لما راح في البحر هاربا من النبي ﷺ وأصابته ريح عاصف، قال أصحاب السفينة: أخلصوا فإن آلهتكم لا تغني عنكم شيئا هاهنا، قال عكرمة: والله لئن لم ينجني من البحر إلا الإخلاص لا ينجيني في البر غيره وجاء وأسلم.

طبعا هذه الآيات المسطورة يعني في المصحف والمنثورة في الكون شاهدة.

إذن، الآن دليل الفطرة، ودليل العقل، ودليل الدعاء حين الاضطرار، وهذه الآيات في الكون والأنفس والآفاق: أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ [النمل: 61].

 أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ [النمل: 62].

 أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ  [النمل: 63].

 أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ [النمل: 64].

 وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ  [الروم: 22].

 وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا [الروم: 21].

 ومن آياته ..  ومن آياته .

القرآن مليء سبحان الله! الحس والعقل، والشرع والآيات الشرعية، هذه ظاهرة جدا: وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ [الزخرف: 87] يعني جزء من الكفار في العالم يقرون بربوبيته، لكن منهم من يقول: خلقهم وتركهم، ومنهم من يقول: نعبده ونعبد معه غيره فيشركون، ومنهم من يجعلون له صاحبة ووالدًا، ومنهم.. ومنهم.