الأحد 6 شوّال 1445 هـ :: 14 أبريل 2024 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب

ما هو أفضل وقت لصلاة الوتر؟


ثم قال المصنّف -رحمه الله تعالى-: "والأفضل أن يكون آخر صلاته".

ما هو هذا الذي يكون آخر صلاته؟ الوتر.

كما قال النبي ﷺ:  اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا [رواه البخاري: 998، ومسلم: 751]

وقال:  من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة؛ وذلك أفضل  [رواه مسلم: 755].

إذن، ما هو الوقت المستحب للإيتار؟

أن يكون في آخر صلاة الليل؛ لما رواه مسلم عن ابن عمر قال: قال رسول الله ﷺ:  الوتر ركعة من آخر الليل  [رواه مسلم: 752]، وهذ هو هدي النبي ﷺ عن عبد الله بن عمر قال: "كان رسول الله ﷺ يصلي الليل مثنى مثنى، ثم يوتر بركعة من آخر الليل، ثم يقوم كأن الأذان والإقامة في أذنيه" رواه أحمد وقال محققو المسند: إسناده صحيح. [رواه أحمد: 4860، وقال محققه أحمد شاكر: إسناده صحيح].

وعن عائشة قالت: "من كل الليل قد أوتر رسول الله ﷺ، من أول الليل، وأوسطه، وآخره، فانتهى وتره إلى السحر" [رواه مسلم: 745].

والسحر: قبيل الفجر؛  وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ [الذاريات: 18]، ثم يقومون لصلاة الفجر، فإن خاف أن لا يقوم من آخر الليل استحب أن يوتر أوله؛ لأن النبي ﷺ أوصى أبا هريرة وأبا ذر وأبا الدرداء بالوتر قبل النوم. [المغني لابن قدامة: 2/120].

وعن أبي هريرة قال: "أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت: صوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، ونوم على وتر" [رواه البخاري: 1178]، وورد مثله عن أبي ذر، وأبي الدرداء.

قال النووي: "وأما حديث أبي الدرداء وأبي هريرة -رضي الله عنهما- فمحمولان على من لا يثق بقيامه آخر الليل"، وهذا التأويل متعين ليجمع بينه وبين غيره من الأحاديث، وقال ﷺ: من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة؛ وذلك أفضل [رواه مسلم: 755].

قال النووي: "فيستحب لمن له تهجد تأخير الوتر، ويستحب أيضًا لمن لم يكن له تهجد ووثق باستيقاظه أواخر الليل إما بنفسه أو بإيقاظ غيره أن يؤخر الوتر ليفعله آخر الليل، لحديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كان النبي ﷺ يصلي وأنا راقدة معترضة على فراشه، فإذا أراد أن يوتر أيقظني فأوترت" [المجموع: 4/ 14].

والسنة أن تكون آخر صلاة المرء في الليل وترًا؛ لما رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي ﷺ قال:  اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا  [رواه البخاري: 998، ومسلم: 751].

وعنه أن النبي ﷺ قال:  بادروا الصبح بالوتر  [رواه مسلم: 750].

يعني: أسرعوا بأداء الوتر قبل الصبح.

قال النووي: "هذا دليل على أن السنة جعل الوتر آخر صلاة الليل، وعلى أن وقته يخرج بطلوع الفجر؛ وهو المشهور من مذهبنا، وبه قال جمهور العلماء" [شرح النووي على مسلم: 6/31].