السبت 20 شوّال 1443 هـ :: 21 مايو 2022 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب

تفسير الزهراوين

لكلِّ كتابٍ قِصَّة، وقِصَّة كتابنا هذا تعود لأكثر من خمسة عشر عامًا؛ حيث بدأ الشيخ محمد صالح المنجِّد دروسَ التفسير بجامع عمر بن عبد العزيز بالخُبَر، شارحًا تفسيرَ الحافظ ابن كثير رحمه الله، المعروف باسم تفسير القرآن العظيم، وانتظمَ في تدريسه لمدَّة تزيد عن ثلاث عشرة سنة، ثم تطوَّر هذا الدَّرسُ إلى إملاء «تفسير» على الطلبة، مع الاعتِناء بجَمْع الفوائد، والنُّكَت، واللَّطائِف، والإشارات، من كُتُب التفاسير المختلفة، القديمة، والمعاصرة -والتي زادت عن الثلاثين- وترتيبها بأسلوبٍ سهلٍ، واضحٍ. ومع اكتِمال تفسير سورة الفاتحة و الزَّهْراوَين -البقرة وآل عمران- ونظرًا لعموم الفائدة، وحاجة الناس إلى مثل هذا التفسير الذي سيكون فيه إثراءٌ للمكتبة الإسلاميَّة -بإذن الله-؛ فقد عكفَ الفريقُ العِلميّ بمجموعة زاد على مُراجعة التفسير، وإعادة صياغة المادة العلميَّة، وترتيبها، وتهذيبها، وزيادة بعض الفوائد والاستنباطات من الآيات، مع تخريج الآيات، والأحاديث النبويَّة المرفوعة، والآثار الواردة عن السَّلَف. ونرجو من الله تعالى أن يكون تفسير الزَّهْراوَين باكورة إخراجِ هذا المشروع الكبير إلى النور تفسير المنجِّد، وأن يكون إسهامًا من الشيخ في هذا البَاب من أبوابِ العلم؛ ويكون تحقيقًا عمليًّا لقول الله تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ} (9) سورة الإسراء