الأربعاء 9 شوّال 1445 هـ :: 17 أبريل 2024 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب

ما حكم دم الشهيد ؟


سادسًا: دم الشهيد، ما يصيب الشهيد من دمه المسفوح مستثنى من نجاسة الدماء المسفوحة؛ للنصوص الواردة في إبقاء دمه عليه، وعدم إزالتها، وذلك لأن النبي ﷺ قال في قتلى أحد:  زمّلوهم بدمائهم؛ فإنه ليس كُلْم يكلم في الله إلا أتى يوم القيامة جرحه يدمى، لونه لون الدم، وريحه ريح المسك ، رواه النسائي وهو حديث صحيح. [رواه النسائي: 2002، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير: 3573].

لو كان دم الشهيد نجسًا لأمر بإزالته عن بدنه وغسله؛ فلما أمر بدفنهم بدمائهم كما هم دل ذلك على طهارته، فإن انفصل الدم عن الشهيد رجع إلى الحكم الأصلي بالنجاسة.

القول بطهارة دم الشهيد هو مذهب الحنفية والحنابلة؛ كما في البحر الرائق، وكشاف القناع، وشرح العمدة لابن تيمية، قال الشيخ السعدي: "جميع الدماء نجسة إلا دم ما لا نفس له سائلة، وما يبقى بعد الذبح في العروق واللحم، فهو طاهر، وإلا دم الشهيد عليه خاصة" [إرشاد أولى البصائر: 47].