الجمعة 25 ربيع الأوّل 1441 هـ :: 22 نوفمبر 2019 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب والفيس بوك وتويتر وبرنامج مكسلر

قصة إبراهيم عليه السلام مع النمرود


عناصر المادة
مناظرة إبراهيم للنمرود:
قصة أحياء الرجل بعد إماتته:
طلب إبراهيم البرهان على الأحياء بعد الموت:
مناظرة إبراهيم للنمرود:
00:00:03
 حديثنا عن قصة أخرى من قصص القرآن الكريم، وهي قصة إبراهيم عليه السلام مع النمرود، وما تلا ذلك من الآيات من قصة الرجل الذي مر على القرية، وقصة إبراهيم لما طلب البرهان من ربه قال تعالى:  أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [البقرة: 258].
ملك بابل إنه النمرود المتمرد على وحدانية الله وربوبيته، إنه النمروذ الذي ملك الدنيا، فيما قيل: إنه قد ملك الدنيا أربعة، مؤمنان وكافران مشارق الأرض ومغاربها، فالمؤمنان: سليمان بن داود، وذو القرنين، والكافران: نمروذ، وبختنصر، والله أعلم، نقله ابن كثير رحمه الله عن مجاهد. [تفسير ابن كثير: 1/686].
 أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي  [البقرة: 258]، ألم يأتك خبره، ألم تعلم حاله، إنها الرؤيا العلمية، وليست الرؤية البصرية،  أَلَمْ تَرَ  استفهام، وتعجب، إنه للتعجيب من حال هذا الرجل المتمرد على الله،  حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ  [البقرة: 258]، أنكر أن يكون ثم إله،  وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ  [الرعد: 13]. يجادلون في وجوده، هذا حاله كحال فرعون اللعين الذي قال:  مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي  [القصص: 38].
ما الذي حملهم على ذلك؟
الطغيان، والكفر الغليظ، والمعاندة، والتجبر، وطول المدة في الملك، ولهذا قال الله تعالى:  أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ  [البقرة:258]، إذًا ما الذي جعله يتجبر ويجادل في الله؟ أن الله أتاه الملك، سبحان الله! إذًا بدلاً من أن يشكر نعمة ربه عليه  أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ  [البقرة: 258].
 أنه يجادل في الله، يفكر بالله يتعدى على الله، ويقول: إنه هو الإله، سبحان الله عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا، وكان هذا الملك الكافر قد طلب دليلاً من إبراهيم على وجود الرب الذي يدعو إليه، فقال إبراهيم مستدلاً على الله على وجوده وربوبيته:  رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ إنه ربي المتفرد بأنواع التصرف، ومنها الإحياء والإماتة، وكذلك نزول الغيث، والرزق، وتصريف الرياح، وإنزال المطر، والإيجاد من العدم، قال:  رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ  وهذا بينة واضحة على الله عز وجل وكيف يدبر الأمر، ومن تدبيره للأمور أنه يحيي ويميت، لكن هذا الطاغية  قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ  [البقرة: 258]، فكأنه يقول: ليس الله مستقلاً بالتصرف بالإحياء والإماتة، وأنا أيضا أستطيع أن أفعل ذلك، أتى برجلين فيما قيل قد استحقا القتل فأمر بقتل أحدهما فقتل، ثم قال للآخر عفوت عنك، فلا يقتل، و  قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ  [البقرة: 258].
وهذا تمويه، وتزوير، ومغالطة، وكلام لا يصل ولا يمت بصلة إلى موضوع المناظرة والمناقشة، فألزمه إبراهيم بطرد دليله، قال: إذا كان دليلك صحيحًا فاطرده.
يعني: اجعله مطردًا يعني شاملاً للأشياء الأخرى، إذًا الله يأتي بالشمس من المشرق هاتها من المغرب ما دمت تقول: أنك إله وتحيي وتميت، وأنك تتصرف وتحيي وتميت تصرف في الشمس هاتها من جهة المغرب، بعكس ما تخرج منه كل يوم، فإنها تطلع من المشرق الذي يحيي ويميت لا يعجزه أن يسير الشمس كيف يشاء، فهذا الدليل الدامغ والحجة البينة التي أقامها إبراهيم على النمرود، قال: أنت تقول: أنك تحيي وتميت وأنك تتصرف في المخلوقات هذه الشمس مخلوقة تصرف فيها أخرج من عكس الجهة التي تخرج منها كل يوم.
والظاهر -والله أعلم- أن النمرود أراد أن يدعي لنفسه هذا المقام مقام الإحياء والإماتة عنادًا ومكابرة، ويوهم أنه الفاعل لذلك، من الذي اقتدى بالنمرود؟ الطغاة يقتدي بعضهم ببعض، من الذي سار على منوال النمرود؟
فرعون  مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي  [القصص: 38]، هذه الذرية الخبيثة ذرية الجبابرة بعضها من بعض،  أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ  [الذاريات:53] ما دمت تدعي أيها النمرود أنك تتصرف في النفوس إحياء وإماتة فتصرف في الكواكب سخرها، هيمن على حركاتها، تحكم فيها، هذه الشمس التي تبدو كل يوم طالعة من قبل المشرق، هاتها لنا من قبل المغرب، إن كنت إله تحيي وتميت كما تزعم،  فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ  [البقرة: 258].
وأسقط في يده، وعلم عجزه، وانقطاعه، وأنه لا يقدر على المكابرة، ولا أن يسير في مشوارها إلى النهاية، أخرس فلم يتكلم، تحير فلم يرجع بجواب، انقطعت حجته، وسقطت شبهته، وهذه حال المبطل المعاند أمام الموحد العالم، عندما يناظره لا يقوى صاحب الباطل على المواجهة، ولا يستطيع أن يثبت في ساحة النزال والمناظرة، وهكذا كلما من أراد أن يغطي الحق لا يستطيع، والذي يغالب الحق مغلوب ومقهور، ولذلك قال الله:  وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ  [البقرة: 258].
يعني: يخذلهم لا يستطيعون الإجابة الصحيحة، ولا يهتدون إلى شيء يتقوون به في المواجهة، بل إن كفرهم وضلالهم يخذلهم أمام أولياء الله، أمام العلماء، ولذلك قالوا: العامي من الموحدين يغلب الألف من علماء المشركين، ولذلك ما يوجد واحد من المشركين الكفرة ناظر مسلمًا صاحب علم فغلبه في قضية من قضايا الشرك أو قضايا التوحيد.
وهكذا أقام إبراهيم الخليل الدليل الساطع على تفرد الرب سبحانه وتعالى بالخلق والتدبير، وأنه بناء على ذلك المستحق للعبادة وحده لا شريك له، والتوكل، والإنابة في جميع الأحوال.
وهكذا لما رأى إبراهيم من حكمته في المناظرة أن هذا النمرود يجادل في جانب نقله إلى  جانب آخر لا يستطيع المجادلة فيه أوضح، كان يمكن أن يستمر معه في المجادلة في قضية الإحياء والإماتة، ويقول له أنشئها من العدم، هات النفس من العدم، تستطيع أوجد من لا شيء، أوجد لي كائنًا حيًا، سمعيًا، بصيرًا، يمشي، يتحرك، يأكل، ويشرب، ويتكلم، يسمع، ويبصر، هات من العدم أحي من العدم.
كان بإمكانه أن يأتي إلى جيفة، ويقول للنمرود: هذه الجيفة أرجعها حية تمشي وتتحرك، كان بإمكان إبراهيم الخليل أن يستطرد ويستمر في النقاش في قضية الإحياء والإماتة، لكن من حسن الدعوة، من الحكمة في الدعوة أن تنقل الشخص الذي يجادلك في الباطل في قضية له فيها شبهات وكلام إلى قضية واضحة جداً لا يستطيع أن يأتي فيها بشبهة البتة، هو بالإمكان الاستمرار في الجانب الأول، لكن رأى إبراهيم الخليل بحكمته أن ينتقل إلى جانب لا يمكن المجادلة فيه، ولو بالباطل، وهذا فيه نكتة لطيفة في طريقة مجادلة أهل الباطل، وخصوصًا في مسائل التوحيد والربوبية.
قال ابن القيم رحمه الله: "وفي هذه المناظرة نكتة لطيفة جداً" -يعني: فائدة بديعة- "وهي أن الشرك المنتشر في العالم إنما هو مستند إلى عبادة الكواكب والقبور".
انظر إلى أنواع الشرك التي في العالم اليوم العبادة من دون الله: تجد أنها إما عبادة كواكب، أو عبادة أموات، أشخاص ماتوا، الكواكب والقبور هذه عليها مدار شرك العالم، المشركون في العالم إما أن يرجع شركهم إلى كواكب أو إلى القبور.
قال: "ثم صورت الأصنام على صورها"، فهناك صنم للشمس، وصنم للقمر، وصنم لزحل، وهكذا معابد قوم إبراهيم كان فيها هذه الكواكب مصورة يعبدونها من دون الله، ولا زال في العراق إلى الآن بقايا قوم النمرود يسمون بالصابئة، عبدة الكواكب إلى الآن موجودين في العراق، وبعضهم كان في مناصب أكاديمية، بعضهم دكاترة، ومع ذلك ما دفعهم العلم هذا الدنيوي إلى ترك عبادة الكواكب، وعبادة هذه الأفلاك من دون الله.
قال ابن القيم رحمه الله: "ثم صورت الأصنام على صورها" على صور الكواكب، وعلى صور المقبورين، ولذلك كان في قوم نوح شرك أنهم صوروا يغوث ويعوق ونسرًا صور الصالحين أصنام عبدوها من دون الله، نحتوا لهم تماثيل ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر، وهكذا، ومن بعدهم جعلوا أيضاً تماثيل لأشخاص وعبدوهم من دون الله.
قال: فتضمن الدليلان اللذان استدل بهما إبراهيم إبطال إلهية تلك" يعني: قضية الكواكب والمقبورين، "جملة بأن الله وحده هو الذي يحيي ويميت، ولا يصلح الحي الذي يموت للإلهية لا في حال حياته ولا بعد مماته"، فكيف تعبدونه من دون الله؟ هو في حال حياته عاجز قاصر يحتاج إلى بيت الخلاء، ينام، يأكل، ينكح، يمرض، يموت في النهاية، كيف يصلح أن يكون إلهًا، وإذا مات من باب أولى لأنه أعجز وأعجز، الميت عاجز في قبره، فكيف يعبد حيًا فضلا على أن يعبد ميتًا.
قال: "ولا يصلح الحي الذي يموت للإلهية لا في حال حياته ولا بعد موته، فإن له ربًا قادرًا قاهرًا متصرفًا فيه إحياء وإماته، ومن كان كذلك فكيف يكون إله حتى يتخذ الصنم على صورته، ويعبد من دونه، وكذلك الكواكب أظهرها وأكبرها للحس". [مفتاح دار السعادة: 2/205].
بالنسبة للبشر في الأرض هذه الشمس، وهي مربوبة مدبرة مسخرة، كل يوم تسجد تحت العرش، وتستأذن ربها أن تطلع مرة أخرى، فيأذن لها فتطلع، فإذا كان يوم القيامة حبست، فردت من الناحية التي طلعت منها، فهكذا تخرج من المغرب، فتكون الآية العظيمة من الآيات العشرة من أشراط الساعة الكبرى،  وطلوع الشمس من مغربها  [رواه مسلم: 2901].
فالشمس كل يوم تسجد تحت العرش خضوعًا لله وذلا له، وتستأذن ربها، فكيف تعبد من دون الله، ولذلك ناظر قومه  فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ  [الأنعام: 78].
تنزلاً معهم في النقاش، ولما أفلت قال: هذه لا يمكن أن تكون إلهًا، إله يظهر ويغيب، إله يظهر ويختفي، لا تصرف لها بنفسها بوجه ما، بل ربها وخالقها سبحانه يأتي بها من مشرقها، فتنقاد لأمره ومشيئته، لاحظ إذًا كيف إبراهيم عليه السلام كان نافذ البصر حكيمًا ذكيًا في ضرب المثل، وفي الكلام في هذه الجهة، يعني: قومه ماذا يعبدون؟ يعبدون النمرود، ويعبدون الكواكب، لما ضرب المثل، أراد أن يرد على الملك، قال: ربي الذي يحيي ويميت، إذًا لا يمكن أن تكونون آلهة، لا يمكن أن تكون أنت إله، لما قال: أنا أحيي وأميت، إبراهيم انتقل من قضية الإحياء والإماتة إلى قضية أخرى قومه قد أشركوا وضلوا فيها وهي قضية عبادة الكواكب، ومنها الشمس، يقولون: عصفورين بحجر واحد، تحقيق هدفين في ذات الوقت، قال:  فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ  [البقرة: 258] يعني: الشمس ليست إله، إن الله يأتي بها من المشرق  فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ  [البقرة: 258].
يعني: رد عليهم في شركهم في الجهتين: في الشرك في الأشخاص، والشرك في الكواكب في ذات الوقت، وهذه قضية عميقة لمن تأملها، من تأمل إبراهيم اختار هذا،  وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ  [الأنعام: 83]، إبراهيم في المناظرة والمناقشة شيء عجب من آيات الله العظيمة،  وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ  [الأنعام: 83] وقيل: إن هذه المناظرة جرت مع النمرود بعد خروج إبراهيم من النار، وروى عبد الرزاق عن زيد بن أسلم: أن الله عاقب النمرود ببعوضه، دخلت في منخريه فعذبه الله بها، فكان يضرب على رأسه بالمرازب حتى هلك. [تفسير ابن كثير: 1/687].
وهذا يشبه القصة التي فيها أن بعض الملوك من طغيانه قال لأحد العلماء عنده: لماذا خلق الله الذباب؟ يعني كأنه يريد أن يقول إن هناك شيء ناقص، يعني: ما هي الحكمة؟ فقال العالم: ليذل الله به الملوك. [الوافي بالوفيات: 4/28]، يأتي ويرده، ذبابة واحدة تزعج الملك، وهكذا جعل الله ذل النمرود ببعوضه.
 إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا  [البقرة: 26]، فلله حكم في خلق البعوضة، والذبابة  يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ [الحج: 73]، وهذه الآية تدل على إثبات المناظرة والمجادلة وإقامة الحجة، وفي القرآن والسنة من هذا كثير لمن تأمله.
وقد قال عز وجل:  قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ  [البقرة: 111]، وقال: إن عندكم من سلطان،  ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ [الأحقاف:4] وقد وصف خصومة إبراهيم عليه السلام ورده على قومه في عبادة الأوثان هنا، وقال في قصة  قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا  [هود: 32]، وفي مجادلة موسى مع فرعون، كل هذا فيه مجادلات ومناظرات للكفار، وهذا يدل على أنها سنة الأنبياء، وأنهم يسيرون على هذا المنوال لإظهار الحق وإبطال الباطل، ودحض حجة المبطل، والرد على الشبهات، والنبي عليه الصلاة والسلام جادل أهل الكتاب كما في سورة آل عمران بل باهلهم، ودعاهم ليدعوا المبطل على نفسه منهم،  تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ [آل عمران: 61]، وهذا الظالم من الفريقين، ومن حق المناظرة أن يراد بها الله عز وجل، ولا يقصد بها الظهور أو التفاخر، ونحو ذلك.
قصة أحياء الرجل بعد إماتته:
00:20:19
سياق الآيات سياق يحكي موضوع وحدانية الرب وربوبيته وقدرته على التصرف في خلقه والإحياء والإماتة، فجاءت الآية التي بعدها في قصة أخرى في نفس الموضوع،  أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا  [البقرة: 259]، وهذا معطوف على الآية التي قبله  أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ  [البقرة: 258]، وهل رأيت أيضا حال الذي مر على قرية،  أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ  [البقرة: 259].
من هو هذا الرجل؟
الله أعلم، أبهم ولا حاجة لنا في معرفة من هو، نعم إنه مشهور بأنه العزير في بعض الأخبار كما قال ابن كثير رحمه الله ولكن ليس عندنا دليل، جائز أن يكون عزيرًا وجائزًا أنه غير عزير، كما قال ابن جرير رحمه الله ولا حاجة لنا لمعرفة اسمه، إذ المقصود العبرة من القصة، وفهم الشيخ السعدي رحمه الله أن هذا الرجل ليس بنبي، ولا مؤمن لأنه قال:  أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا  [البقرة: 259] استبعد، وأن هذا لا يمكن أن مؤمنًا، ولذلك قال في تفسيره: والظاهر من سياق الآية أن هذا الرجل رجل منكر للبعث أراد الله به خيرًا، وأن يجعله آية ودليلاً للناس.
لثلاثة أوجه قال هذا الكلام واستنبط هذا الاستنباط:
الأول: قوله:  أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا  [البقرة: 259] قال: ولو كان عبدًا نبيًا أو عبدًا صالحًا لم يقل ذلك.
والثاني: أن الله أراه آية في طعامه وشرابه وحماره ونفسه ليرى الدليل بعينه، فيقر بما أنكره ويستسلم.
الثالث: في قوله:  فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ  [البقرة: 259] ولو كان نبيًا كانت القضية متبينة من أول، فهذا لم يتبين إلا بعد ما شاهد الدليل، ولو كان مؤمنًا لكانت المسألة عنده متقررة ومتبينة من قبل. [تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان: 1/112].
على أية حال، لم يذكر لنا من هو الرجل، فلا طائل في البحث عن اسمه أو تعيينه، وحتى القرية لا نعرف ما هي هذه القرية، قيل: إنها بيت المقدس، أورشليم بعدما خربها بختنصر.
أنه مر عليها وهي خاوية على عروشها، ليس فيها أحد، ساقطة سقوفها وجدرانها، ساقطة على الأرض، فتوقف متفكرًا فيما آل إليه أمرها بعد العمارة العظيمة التي كانت عليها، فاستبعد أن تعود،  قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا  [البقرة: 259] قال: ذلك على جهة الشك والاستبعاد، فأراد الله قلع شبهته، وإزالة الغشاوة عن عينيه، وأن يستسلم للحق،  فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ  [البقرة: 259].
ليس يومًا ولا يومين، ولا شهرًا ولا شهرين، ولا سنة ولا سنتين،  فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ  وكانت هذه الإماتة في هذه المدة الطويلة ليحيا بعدها، ولئلا يتوهم أن البعث يسير بعد مدة يسيرة، وإنما يعرف أن البعث ممكن ولو بعد مائة سنة، ولو بعد مدة طويلة، وأنه هين على الله، ولو طالت المدة، ولو أنه حصل ما حصل، ولو بلي الجسد، وما بقي إلا عجب الذنب، فبذلك لا يستبعد إطلاقًا بعد ذلك أن الله يعيد الأجساد والعباد مرة أخرى مهما طالت المدة عليهم، ولما أحياه بعد مائة عام قال:  انْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ  [البقرة: 259]، لم يتغير هذه المدة الطويلة مع أن الطعام يتغير لو ترك في الشمس يوم سويعات،  وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ  [البقرة: 259] أحياه الله أمامه، وأراه إياه وهو تدب فيه الحياة، وكان الحمار قد تمزق وتفرق وصار عظامًا نخرة،  وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ  [البقرة: 259]، ودليلاً على المعاد،  وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا [البقرة:259] أو  ننشرها  قراءتان:
 نُنْشِزُهَا : النشز فيه ارتفاع الشيء فوق الشيء، انظر كيف نركب بعضها على بعض، عظام بالية قامت وركب بعضها فوق  بعض تكون الهيكل واللحم، ودبت الروح في الحمار،  وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا  [البقرة: 259].
{ننشرها}: يعني نحييها على القراءة الأخرى،  ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ [البقرة: 259] آمن  قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة: 259] واعترف بقدرة الله تعالى وصار للناس آية؛ لأنهم عرفوا موته وعرفوا حياته، وعرفوا موت حماره ورجوع الحمار، وحفظ الطعام، فصار آية للناس، وليس فقط له هو لأنه قال: ولنجعلك آية للناس، فلم تكن القضية له هو، وإنما كانت للعالمين ناس في عهده، وناس بعده.
طلب إبراهيم البرهان على الأحياء بعد الموت:
00:26:33
ولما كانت المسألة في ذات السياق أيضاً قضية الإحياء والإماتة والبراهين على قدرة الله في الإحياء والإماتة جاءت الآية الثالثة في ذات الموضوع،  وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى  [البقرة:260] ما قال: أنى، لا، ما هو مستبعد هو مؤمن، لكن يريد مزيدًا من الإيمان، والانتقال من علم اليقين إلى عين اليقين، يريد مرتبة في اليقين زيادة لأن المؤمنين يطلبون الزيادة من الهداية، والزيادة من اليقين، ولا يكتفون بطلب الهداية فقط، وأي درجة من درجات اليقين، وإنما يريدون الدرجات العلا،  وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي   [البقرة:260] بزيادة أدلة وبراهين، قال:  قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ  [البقرة:260]، صرهن: قطعهن  ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [البقرة:260] النبي عليه الصلاة والسلام قال في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري ومسلم:  نحن أحق بالشك من إبراهيم، إذ قال:  رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ  [البقرة: 260]، ويرحم الله لوطًا لقد كان يأوي إلى ركن شديد، ولو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي [رواه البخاري: 3372، ومسلم: 151]، قد يفهم من لا علم عنده كما قال ابن كثير رحمه الله أن هنا شك عند إبراهيم، أو عند النبي عليه الصلاة والسلام لما قال:  نحن أحق بالشك من إبراهيم  لكن ليس هذا معناه إطلاقًا الشك، مستحيل على إبراهيم، هو الآن يجادل قومه، ويناظر في العقيدة، كيف يشك ما يمكن ولا النبي عليه الصلاة والسلام وهو أفضل الأنبياء، وأفضل من إبراهيم الخليل لكن من تواضعه عليه الصلاة والسلام قال:  نحن أحق بالشك من إبراهيم ، يعني: لو كان الشك وارد عند إبراهيم كان وارد عندنا، أو كان وارد عندي، قال هذا وارد من تواضعه، لكن غير وارد عندي ولا عند إبراهيم لو كان كذا، إذًا ما هو موجود أصلا، هو يثني على يوسف عليه السلام وأن يوسف في السجن بضع سنين مظلوم مقهور، لما جاء الملك قال: هاتوه، يقول عليه الصلاة والسلام لو كنت مكان يوسف كان أجبت الداعي أول ما جاء، وقال: اخرج الملك يريدك، لكن يوسف ما خرج، قال:  قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ  [يوسف: 50]؛ لأن يوسف يريد أن يخرج بريئًا من التهمة، وليس فقط بأن يخرج بأي طريقة، يريد أن يخرج وهو نظيف السمعة عند الناس، وقد تبينت الحقيقة يريد خروج طاهر فيه تبينت براءته للناس، النبي عليه الصلاة والسلام حليم وصبور ولو كان مكان يوسف كان أيضاً انتظر، لكن من تواضعه، قال:  ولو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي ، إذًا أراد إبراهيم عليه السلام أن يترقى من علم اليقين إلى عين اليقين.
اليقين مراتب:
فمثلاً إذا أخبرك ثقة أنه يوجد في الوادي الفلاني ماء، هذا يعتبر عندك علم يقين، لأنه جاءك من ثقة، فإذا ذهبت أنت بنفسك إلى الوادي ورأيت الماء بعينك ارتقيت منزلة من علم اليقين إلى عين اليقين، وإذا أخذت غرفة فشربت من الماء وتضلعت منه انتقلت من عين اليقين إلى حق اليقين، هذه القمة.
المسلم الآن في الدنيا يوقن بأن الله خلق الجنة، فعنده ثمار الجنة هذه الآن علم يقينـ وإلا عين، وإلا حق اليقين؟ علم اليقين، فإذا جاء يوم القيامة وأزلفت الجنة ورآها انتقل إلى مرتبة عين اليقين، فإذا دخلها وطعم من ثمارها انتقل إلى مرتبة حق اليقين، إبراهيم أراد أن ينتقل من مرتبة علم اليقين هو يعلم أن الله يحيي الموتى لكن يريد أن يرى بعينيه كيف أن الله يحيي الموتى؟ لينتقل إلى مرتبة عين اليقين، فيرى ذلك عيانًا، ويزداد إيمانًا، وهذا من مصلحته فطلب ذلك من ربه، فقال الله له وهو أعلم به، وهو يعلم لماذا يسأل إبراهيم: قال:  أَوَلَمْ تُؤْمِنْ  [البقرة: 260] ألا تصدق بأني قادر على إحياء الموتى؟  قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ [البقرة: 260] ولا حاجة إلى تعيينها أيش نوع الطيور أيضاً،  ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا [البقرة: 260]، ولا حاجة لمعرفة ما هي هذه الجبال الأربعة كم عددها، وما هي وأين تعيينها لا حاجة، لذلك البحث فيه من غير طائل خذ الأربعة،  فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ  [البقرة: 260].
وقطعهن اذبحهن وقطعهن واجعل رجل هذا مع رأس الآخر، وجناح هذا مع رجل الآخر، وفرقها،  ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا  [البقرة: 260].
ففعل، وذبحها، وقطعها، وخلط الأجزاء، وفرق الأجزاء التي في كل مجموعة من أكثر من طير، ثم جعل كل مجموعة على جبل متباعدة، ثم دعاها، فأقبلت إليه سعيًا، سريعات؛ لأن السعي سرعة الحركة، جئنا طيرانًا إليه سراعًا وتجمع جناحه ورجله ورأسه، وجاء من هنا، وجناحه جاء من هنا، ورجله من هنا وتركب بإذن الله، بأمر الله رجعت وخص الطيور بذلك لأن أحياها أكمل وأوضح من غيرها، وأزال كل ما يمكن أن يكون عند أي شخص يعرف هذا من وهم، وكان ذلك أمرًا علنًا، وجاءت مسرعات بأمر الله، دليلاً على قدرته على الإحياء بعد الإماتة،  وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ  [البقرة:260]، لا يغلبه شيء، لا يمتع عليه شيء،  حَكِيمٌ  [البقرة:260].
سبحانه وتعالى كانت تلك القصة قصص من سورة البقرة عن إبراهيم الخليل، قصتين واحدة لنفسه، وواحدة لغيره، والأخرى مع ذلك الرجل الذي مر على القرية، وهذه الأشياء دليل على قدرة الله سبحانه وتعالى، وحكمته عز وجل، وأن له سبحانه الأسماء العظيمة، وكذلك فإن من أسمائه المحيي المميت عز وجل، وهو الحي الذي لا يموت، وهو الخالق الرازق المتصرف الحي القيوم عالم الغيب والشهادة، يعلم السر وأخفى، وهو اللطيف الخبير عز وجل، وهو سبحانه وتعالى الحسيب الكافي، عليه يتوكل المتوكلون، وهو عز وجل الحفيظ القائم على كل نفس بما كسبت، يحفظ الأعمال ثم يجازي العباد عليها، محسوبة عطاياه وفواضله، وهو المدرك للأشياء عز وجل، وهو سبحانه وتعالى الذي يعلم الظاهر والباطن، وهو الباطن والظاهر، وكذلك فإنه ليس فوقه شيء، وليس دونه شيء سبحانه وتعالى، فهذه القصص تدل على عظمته وأسمائه وصفاته، وآثار هذه الأسماء والصفات في الواقع، وصلى الله على نبينا محمد.