الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441 هـ :: 11 أغسطس 2020 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب

ملف الحج وعشر ذي الحِجة

فاضل الله تعالى بين مخلوقاته، ورفع بعضها على بعض درجات، ففضّل بعض الأيام والشهور على بعض، فجعل الأيام العشر الأُول من ذي الحجة أفضل أيام الدنيا، وقد اختصت أيام هذه العشر المباركات بعبادات دون غيرها، كالإكثار من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير، ومما اختصت به هذه العشر أيضًا: الأضحية؛ وهي ما يُذبح من بهيمة الأنعام من الإبل والبقر والغنم، وقد شرعت الأضحية في السنة الثانية من الهجرة، وهي من شعائر الإسلام المشروعة بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهي سنة مؤكدة، وقال آخرون بوجوبها، وهي مشروعة في حق جميع الناس والالتزام بالسّن المقرر شرعا في الأضحية أمر واجب، فلا تجزؤ العوراء البيِّن عورها والعرجاء البين عرجها، والعجفاء التي لا تنقي، وإن أفضل أيام هذه العشر بعد يوم النحر هو يوم عرفة، بل فضّله بعض العلماء عليه، ويوم عرفة هو اليوم التاسع من ذي الحجة، وهو خير أيام الدنيا، وهو اليوم الذي أكمل الله فيه الدين وأتمّ النعمة على عباده المسلمين، وأيام التشريق هي الثلاثة الأيام التي بعد يوم النحر، وهي الأيام المعدودات التي قال الله فيها: {وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ} [البقرة: 203]، وأيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله، ولا يجوز صيامها إلا للمتمتع والقارن الذي لا يجد هديًا، ويستحب الإكثار من ذكر الله في هذه الأيام أدبار الصلوات المكتوبات، وهو التكبير المقيد، وهناك تكبير مطلق وهو مسنون على كل حال، وفي جميع أيام عشر ذي الحجة، وينتهي مع آخر أيام التشريق، وقد حثّ الله عباده ورغّبهم في دعائه والتضرّع إليه والانكسار بين يديه، فقال تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60]، وأفضل هذه الأدعية وأعظمها بركة ما ورد في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ومن أعظم الأدعية الواردة في كتاب الله: سؤال الله الجنة والاستعاذة من النار، وسؤال الله المغفرة والهداية والرشد والثبات على الدين، وسؤاله خيري الدنيا والآخرة.