السبت 12 شوّال 1445 هـ :: 20 أبريل 2024 م
مناشط الشيخ
  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب

هل تشترط طهارة الخطيب؟


جمهور العلماء على أنه لا تشترط الطهارة من الحدث، سواء كان أصغر أو أكبر، كما في البدائع، والمدونة، والمغني؛ لأن الخطبة ذكر يتقدم الصلاة، فلم تكن الطهارة فيه شرطًا كالأذان؛ فالخطبة من باب الذكر، والمحدث والجنب لا يمنعان من ذكر الله تعالى، والذي يشترط أن تقرأ في الخطبة آية أو أكثر سيقول لهذا الخطيب: لا تخطب .. تقرأ آية وأنت جنب.

وذهب الشافعية إلى اشتراط الطهارة من الحدث، سواء كان حدثًا أكبر أو أصغر؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يخطب متطهرًا، وكان يصلي عقيب الخطبة، ولا يفصل بينهما بطهارة، فدلّ على أنه كان متطهرًا؛ ولأنه لو لم يكن متطهرًا لاحتاج إلى الطهارة بين الصلاة والخطبة فيفصل بينهما، وربما طول على الحاضرين، وهذا الأصل يعني الأصل الخطيب سيأتي متطهرًا هو مثله مثل الناس المأمورين بأن يأتوا الجمعة متطهرين، لكن قد يسبقه الحدث في الخطبة، قد ينسى، يعني يطالع هو على أساس أنه يتوضأ قبل ما يخرج والتحضير ومع الوقت والأوراق والبشت والغترة ونسي، طالع هنا نسي الوضوء واعتلا المنبر وخطب وتذكر في وسط الخطبة، يقال: كمّل خطبتك لا يشترط الطهارة، ليست الطهارة شرطًا للخطبة، وبعد ذلك يتوضأ ما في مانع، لا بد للصلاة من وضوء وطهارة.